عشيرة نائبة عراقية تهدر دم مقرّب من الحكيم   
الاثنين 30/7/1436 هـ - الموافق 18/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:07 (مكة المكرمة)، 18:07 (غرينتش)

عبد الله الرفاعي-البصرة

لم تكن هذه المرة الأولى التي يحصل فيها سجال إعلامي بين النائبة العراقية حنان الفتلاوي عضو ائتلاف دولة القانون، المعروفة بدفاعها عن رئيس الحكومة السابقة نوري المالكي، والمتحدث باسم المجلس الأعلى الإسلامي بليغ أبو كلل.

ولكنها المرة الأولى التي تعلن فيها قبيلة آل فتلة -التي تنتمي إليها النائبة العراقية- هدر دم أبو كلل -الذي دفع به رئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم ليكون المتحدث باسم حزبه- بعد تصريحات أطلقها بحق النائبة الفتلاوي، وصفت "بأنها مسيئة وغير أخلاقية".

وأثيرت الأسبوع الماضي ضجة إعلامية بين الجانبين، أعلنت على إثرها قبيلة آل فتلة -التي تتواجد في الفرات الأوسط- عن هدر دم المتحدث باسم كتلة الحكيم.

واعتبر الصحفي فراس سعدون أن التجاذبات بين السياسيين العراقيين التي تبلغ حد الشتائم ليست جديدة، وقال إنه "بعد التغيير السياسي في عام 2003، وما رافقه من تغيير إعلامي وانتشار لوسائل الإعلام، أخذت الشتائم تزداد أمام الجمهور".

وتابع للجزيرة نت أن وسائل الإعلام ولا سيما القنوات التلفزيونية الفضائية، أخذت تراهن على بعض من عرفوا بهذا "لتستضيفهم فيما يشبه صراع الديكة، كي تحظى بأكبر قدر من الإثارة والمتابعة".

وعبر عن اعتقاده أن الصحافة العراقية تبنت عملية "أخذ تصريح من طرف لتضعه في فم خصمه"، في عملية مقصودة لشحن الأطراف والشارع القلق والمتوتر أصلا، لكن تأثير المتشاتمين يبقى نسبياً وأظن أنه يزداد مع الناس البسطاء، ومع هؤلاء الناس يمكن أن ينعكس على شكل تبني مواقف وانسياق لتحريض غالبا ما يأخذ شكلا طائفيا من شأنه أن يعزز الانقسام المجتمعي.

الشيخ عبد العزيز راهي شيخ قبيلة آل فتلة مع النائبة حنان الفتلاوي (الجزيرة)

قضية لم تنته
وفي متابعات القضية، قال شيخ قبيلة آل فتلة عبد العزيز راهي عبد الواحد آل سكر إن تصريحات خرجت من شخصيات غير معنية خلال الأيام الأخيرة، كادت أن تؤزم الوضع أكثر مما هو عليه، معتبرا أن "القضية لم تنته بعد، وهي بانتظار الحسم قريباً".

وأضاف -في حديث للجزيرة نت- أن "وجهاء عائلة أبو كلل سيجلسون معنا لحل المشكلة، وإعطاء كل ذي حق حقه"، كاشفا عن تدخل وسطاء لحل الخلاف بشكل سلمي.

ولم تتمكن الجزيرة نت من الحديث إلى أبو كلل -المتحدث بسم كتلة المواطن، التابعة للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي- لكن مصادر أبلغتها، بأن "رئيس المجلس عمار الحكيم تدخل لحل القضية مع عشيرة آل فتلة".

وأشارت المصادر إلى أن "أبو كلل مُنع من الإدلاء بأية تصريحات خلال هذه الأيام، سواء كانت سياسية أو تتعلق بالخلاف الذي نشب مع الفتلاوي".

في المقابل رفضت الفتلاوي خلال اتصال هاتفي من مراسلنا الإدلاء بأي تصريحات، مبررة ذلك بـ"أنها لا تتعامل مع الجزيرة".

سعدون: التجاذبات التي تصل للشتائم ليست جديدة بين الساسة العراقيين (الجزيرة)

سجالات سابقة
وسبق للخصمين أن التقيا في برنامج حواري على قناة حكومية، وصفت خلاله النائبة الفتلاوي خصمها أبو كلل بـ"الصغير"، لكن ائتلاف المواطن أصدر بيانا أمس الأحد، نفى فيه أن يكون السجال الحالي رد فعل على ما حدث في الماضي.

ونفي البيان صدور أية ردة فعل تجاه ما حصل قبل أيام من سجالات سياسية بين بليغ أبو كلل وحنان الفتلاوي، مؤكداً أن "هناك نفوساً ضعيفة تحاول زرع الفتنة والتناحر بين أبناء الشعب بصورة عامة وأبناء المذهب بصورة خاصة".

واعتبر أن كل ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي من بيانات "لا تمثل الموقف الرسمي لإمارة آل فتلة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة