تيمور الشرقية ونيوزيلندا تبديان استعدادا لحل مشكلة اللاجئين   
الجمعة 11/6/1422 هـ - الموافق 31/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

السفينة النرويجية تامبا مازالت تنتظر بالقرب من سواحل جزيرة كريستماس الأسترالية
بدأت مشكلة المهاجرين غير الشرعيين الذين تقطعت بهم السبل على متن سفينة الشحن النرويجية (تامبا) في المحيط الهندي في طريقها للانفراج بعد إعلان تيمور الشرقية ونيوزيلندا استعدادهما المساعدة في حل المشكلة.

فقد أعربت تيمور الشرقية عن استعدادها لاستقبال طالبي اللجوء الإنساني المحصورين على متن السفينة تامبا.

وقال خوسيه راموس هورتا الذي يتولى فعليا مهام وزير الخارجية في المنطقة التي تديرها الأمم المتحدة بالعاصمة ديلي إن تيمور الشرقية بلد صغير، لكنها لن تتردد في المساهمة في حل المشكلة إذا أمكنها ذلك.

وأضاف أن محادثات تجرى حاليا بين أستراليا وإدارة الأمم المتحدة في تيمور الشرقية والأمم المتحدة في جنيف.

وأوضح أن تيمور الشرقية تضع مع ذلك شرطين لذلك, أن تتكفل الأسرة الدولية بنفقات الإقامة وأن تكون إقامة اللاجئين محدودة زمنيا.

وفي السياق نفسه قالت هيلين كلارك رئيسة وزراء نيوزيلندا اليوم إن بلادها مستعدة لاستقبال بعض المهاجرين لكن بشرط أن تفعل دول أخرى الشيء نفسه.

وامتنعت كلارك عن الكشف عن العدد الذي ستقبله من المهاجرين لكنها رفضت تقارير لوسائل إعلام ذكرت أن نيوزيلندا ستقبلهم جميعا. وقالت كلارك إن بلادها ترحب بأن يكون الحل على أساس دولي لأن العبء عندئذ سيوزع على أكثر من دولة.

وأضافت قائلة "لدينا حصة من اللاجئين كل عام ومن المرجح أن نتمكن من تدبير شيء ما في إطار تلك الحصة". وأعربت عن رأيها بأن تقسيم اللاجئين بين عدد من الدول هو الحل الأكثر ترجيحا مع دخول الأزمة يومها السادس بينما لاتزال أستراليا وإندونيسيا والنرويج ترفض قبول هؤلاء المهاجرين غير القانونيين.

والمهاجرون البالغ عددهم أكثر من 434 وغالبيتهم من الأفغان موجودون على متن تامبا منذ مساء الأحد الماضي بعد أن أنقذوا عندما هدد مركبهم الإندونيسي بالغرق في المياه الإقليمية الإندونيسية.

ورغم الضغوط الدولية ترفض أستراليا منذ الاثنين السماح للسفينة بالرسو في أحد موانئها، وهي متوقفة قبالة جزيرة كريستماس التابعة للأراضي الأسترالية التي تقع على بعد حوالي 350 كلم جنوبي جزيرة جاوا الإندونيسية وحوالي 1500 كلم من السواحل الأسترالية. وتوجد وحدات خاصة أسترالية على متن السفينة. ورفضت إندونيسيا بدورها استقبال اللاجئين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة