اشتباكات خلال مظاهرات باليمن   
الثلاثاء 13/3/1432 هـ - الموافق 15/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 6:29 (مكة المكرمة)، 3:29 (غرينتش)

جانب من المظاهرات المناهضة للحكومة أمس الاثنين في صنعاء (رويترز)

قام موظفون حكوميون في مدينة عدن بجنوب اليمن بإخراج رئيس إحدى المؤسسات الحكومية من مكتبه عنوة أمس الاثنين بعد إضراب استمر يومين لإرغامه على الاستقالة، في وقت تظاهر فيه آلاف اليمنيين لليوم الرابع على التوالي، مطالبين بإصلاحات سياسية وبالإطاحة بالرئيس علي عبد الله صالح.

وذكر موظفون أن عاملين في هيئة موانئ خليج عدن اقتحموا مكاتبها الإدارية وقاموا بإخراج رئيس مجلس إدارتها محمد بن عيفان وكبار الإداريين منها.

وقال علي بن يحيى -وهو موظف في الهيئة التي يعمل بها نحو 1500 شخص- "لقد طفح بنا الكيل من المسؤولين الفاسدين، وآن الأوان لنقول لهم: اخرجوا"، مضيفا أن ما حدث في مصر وتونس حرَّض العمال على المطالبة بحقوقهم.

وفي تطور آخر، ذكرت وكالة رويترز أن أنصارا للحكومة اليمنية مسلحين بزجاجات مكسورة وخناجر وحجارة طاردوا الآلاف من المتظاهرين المنادين بالإصلاح في العاصمة اليمنية صنعاء أمس الاثنين، ليتحول الاحتجاج -الذي استلهم الثورة الشعبية المصرية- إلى عنف متزايد.

وأدخلت الشرطة -التي كانت تحاول التفريق بين الجانبين- عدة آلاف من المحتجين الفارين إلى حرم جامعة صنعاء بالقرب من مكان احتشادهم.

وهتف المحتجون المناهضون للحكومة مطالبين برحيل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي تولى الرئاسة قبل أكثر من 30 عاما.

الشرطة تعترض مظاهرة صنعاء (رويترز)
زخم جديد
واكتسبت الاحتجاجات المناهضة للحكومة اليمنية قوة دفع في الأسابيع القليلة الماضية، وشارك فيها في بعض الأحيان عشرات الآلاف، لكن شابها العنف بشكل متزايد منذ يوم الجمعة، مع اندلاع اشتباكات بين المحتجين وقوات الشرطة أو مجموعات موالية للحكومة.

ودفع الخوف من تنامي الاضطرابات الرئيس صالح إلى تقديم تنازلات كبيرة، من بينها تعهده بعدم الترشح لفترة رئاسة أخرى بعد انتهاء فترته الحالية عام 2013، ودعوته لإجراء حوار مع المعارضة.

وفي الجنوب -حيث تواجه الحكومة متشددي القاعدة ومشاعر انفصالية متصاعدة- شارك المئات من المحتجين المناهضين للحكومة في مظاهرة بمدينة عدن الساحلية، وقام بعضهم برشق الشرطة بالحجارة والاشتباك معها، وقال سكان إن قوات الأمن استخدمت الهري لتفريق المتظاهرين، واعتقلت خمسة أشخاص.

وأرجأ صالح -الذي يتعرض لضغوط من الولايات المتحدة للقيام بالإصلاحات التي وعد بها أول أمس الأحد- زيارة لواشنطن كان من المقرر القيام بها في وقت لاحق من هذا الشهر بسبب الأوضاع في المنطقة.

وشهدت مدينة تعز الواقعة جنوب العاصمة اليمنية صنعاء، مظاهرات ضد الرئيس علي عبد الله صالح شارك فيها آلاف المواطنين، واعتقلت الشرطة 120 شخصا منهم -حسب بيانات منظمات المجتمع المدني- وجرحت ثمانية آخرين. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة