الشرطة البريطانية تحقق في حادث سير باعتباره اعتداء عنصريا   
الأربعاء 1422/4/6 هـ - الموافق 27/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المواجهات العرقية في أولدهام (أرشيف)
قالت الشرطة البريطانية إنها تبحث عن سائق سيارة آسيوي كان قد صدم رجلا أبيض أثناء سيره مع صديق له مساء أمس في شوارع مدينة بيرنلي التي شهدت أعمال عنف عرقية، وذكرت الشرطة أنها ستتعامل مع الحادث كقضية عنصرية.

وقال متحدث باسم الشرطة إن حادث الأمس جاء عقب تبادل لشتائم عنصرية، وأوضح أن السيارة كانت تقل أربعة آسيويين عندما توجهت صوب الشابين الأبيضين اللذين تمكن أحدهما من الابتعاد في حين صدم الآخر. وأوضح المتحدث بأن الحادث كان من الممكن أن ينجم عنه مصرع الرجل الأبيض الذي كسرت ساقه.

وتعد بيرنلي المدينة البريطانية الشمالية الثالثة التي تشهد أعمال عنف عرقية في الأسابيع الأخيرة، وقد اعتقل فيها عشرة أشخاص الليلة الماضية، وتقول الشرطة إنه كان بحوزة معظمهم أسلحة.

وعاد الهدوء إلى هذه المدينة بعد أن شهدت مواجهات عرقية يومي السبت والأحد الماضيين شارك فيها أكثر من مائتين من الآسيويين والشبان البيض. يشار إلى أن مدينة بيرنلي يقطنها 92 ألف نسمة، أربعة آلاف منهم باكستانيون وألفان بنغال، ومعظم هؤلاء قدم إلى بريطانيا للعمل في مصانع النسيج.

ويقول نائب محافظ المدينة رفيق مالك إن ارتفاع نسبة البطالة وظروف السكن السيئة من مسببات الأحداث العرقية الأخيرة، في حين أوضح مسؤول آخر أن السبب الحقيقي وراء هذه الأحداث هو حصول الحزب الوطني البريطاني (أقصى اليمين) المعارض -الذي يطالب بحظر استقبال مهاجرين من غير البيض في بريطانيا- على نتيجة جيدة في الانتخابات البلدية التي أجريت في بيرنلي.

يذكر أن بيرنلي تقع على بعد ثلاثين كيلومترا من مدينة أولدهام التي شهدت الشهر الماضي أسوأ أعمال عنف عرقية في بريطانيا منذ نحو عشر سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة