أطباء شارون لم يحددوا بعد حجم الضرر بدماغه   
الثلاثاء 1426/12/11 هـ - الموافق 10/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 4:50 (مكة المكرمة)، 1:50 (غرينتش)
أطباء مستشفى هداسا وضعوا شارون في غيبوبة قسرية لإراحة الدماغ (رويترز)
قال جراح الأعصاب فيليكس أومانسكي المشرف مع آخرين على علاج رئيس الوزراء الإسرائيلي, إن من المبكر تقييم الأضرار التي لحقت بدماغ أرييل شارون أو الحديث عن قدرات الإدراك لديه.
 
وقال أومانسكي في مؤتمر صحفي عقده اليوم في مستشفى هداسا في القدس الغربية, إن حركة الذراع اليمنى والقدم اليمنى لشارون زادت مع تراجع مفعول التخدير, مؤكدا أن شارون "تفاعل بشكل واضح جدا مع الألم المفتعل ولم يكن الأمر مجرد حركة تلقائية".
 
من جهته قال مدير مستشفى هداسا شلومو مور يوسف إن رئيس الوزراء الإسرائيلي حرك ذارعه وساقه اليمنى حركة طفيفة وتنفس تلقائيا بعد إفاقته تدريجيا من الغيبوبة القسرية التي وضعه فيها الأطباء عن طريق التخدير, غير أنه أكد أن حالة شارون ما تزال خطيرة.
 
وقال يوسف في مؤتمر صحفي قرب المستشفى إن شارون بدأ يتنفس دون أجهزة صناعية في اللحظة التي بدأ الأطباء فيها بتقليل جرعة التخدير, مؤكدا أن ذلك يدل على وجود نشاط دماغي. وأشار يوسف إلى أن الصورة المقطعية للدماغ أظهرت تحسنا، "فالتورم الدماغي تقلص وضغط الدم في مستواه الطبيعي".
 
وقرر الأطباء الذين يشرفون على علاج  شارون في اجتماع عقدوه صباح اليوم البدء في إيقاظه من غيبوبته الاصطناعية التي أدخل فيها منذ الخميس بعد إصابته بجلطة دماغية حادة الأربعاء الماضي.
 
وكان متوقعا أن يقوم الأطباء بمحاولة إيقاظ شارون أمس، ويبدو أن حالته التي توصف بالخطيرة والمستقرة لم تسمح بذلك. ويأمل الأطباء تحديد الأضرار التي ألحقتها الجلطة بدماغ رئيس الوزراء الإسرائيلي (77 عاما) عبر سلسلة عمليات خارجية تهدف إلى التعرف على قواه التي بقيت سليمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة