حرية الرأي بتركيا على هامش معرض فرانكفورت للكتاب   
السبت 18/10/1429 هـ - الموافق 18/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:55 (مكة المكرمة)، 11:55 (غرينتش)

الكاتب باموك (يمين) قرب الرئيس غل وزوجته بمعرض فرانكفورت (رويترز-أرشيف)
قال منظمون أتراك في معرض فرانكفورت للكتاب إنهم يأملون أن يدعم وضع تركيا -بصفتها ضيف شرف للمعرض- ناشريها وكتابها في حملتهم نحو حرية أكبر للرأي.

وستطرح للمناقشة على هامش أكبر معرض للكتاب في العالم قضايا حساسة داخل تركيا مثل إشكالية إبادة الأرمن سنة 1915 التي يدعيها الأرمن وتنفيها تركيا وموضوع حقوق الأقلية الكردية والأصولية الإسلامية.

ويحضر الفعالية الثقافية مائة ناشر ونحو ثلاثمائة كاتب ومترجم تركي وتستمر أسبوعا وتجتذب نحو ثلاثمائة ألف زائر كل عام وقد تم اختيار الأدب التركي ليكون قضية رئيسية هذا العام.

وقد أثار الروائي التركي والكاتب الحداثي أورهان باموك الحائز على جائزة نوبل جدلا بقوله في حضور الرئيس التركي عبد الله غول "عادة الدولة بمعاقبة الكتاب وكتبهم لا تزال باقية إلى حد كبير".

وقالت الرئيسة المشاركة للجنة المنظمة للمشاركة التركية في المعرض موجي جورسوي سوكمين إن التضامن مع المجتمع الأدبي العالمي سيدعم تجارة الكتاب التركية في حربها من أجل التعبير عن نفسها بحرية.

وأضافت أن لتركيا الطامحة إلى الانضمام للاتحاد الأوروبي تاريخا طويلا من تقييد حرية الرأي خاصة بشأن قضايا لا تزال بعض الدوائر تنظر إليها على أنها تهديد للجمهورية الحديثة.

وأوضحت سوكمين أن البرنامج وضع باستقلالية عن الدولة التركية عن طريق لجنة للناشرين.

ومن القضايا التي ستناقش في الندوات التي سيشهدها المعرض حرية التعبير في النشر والكفاح لتوطيد الكردية لغة أدبية والإسلام والتحديث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة