فضل الله يدعو المسلمين لمقاطعة البضائع الأميركية   
الجمعة 1423/2/7 هـ - الموافق 19/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد حسين فضل الله
بدأت دعوات المقاطعة الشعبية للبضائع والمنتجات الأميركية تلقى استجابة واسعة في عدة دول عربية وإسلامية، وتدعمت هذه الدعوات بفتاوى علماء الدين المسلمين بضرورة الالتزام بالمقاطعة ردا على الانحياز الأميركي المطلق لإسرائيل في تنفيذ جرائمها ومجازرها على شعب فلسطين.

فقد دعا المرجع الأعلى للشيعة في لبنان محمد حسين فضل الله في خطبة الجمعة إلى مقاطعة البضائع الأميركية لمعاقبة الولايات المتحدة على دعم إسرائيل. وقال فضل الله في خطبته موجها دعوته إلى المسلمين والعرب والأحرار في كل مكان لمواصلة الضغوط على الأنظمة لتتخذ موقفا فاعلا لنصرة الشعب الفلسطيني وذلك بالاستمرار في مظاهرات الاحتجاج على أميركا.

وفي تصريحات أخرى نشرتها الصحافة اللبنانية اليوم قال فضل الله إن كل مسلم يشتري منتجات أميركية يسهم بشكل غير مباشر في العمليات العسكرية الإسرائيلية التي تقتل الفلسطينيين. وقد بدأت تتشكل في لبنان حركة شعبية لمقاطعة البضائع الأميركية. وقام الطلاب في الأيام الماضية بسلسلة اعتصامات أمام مطاعم الوجبات السريعة الأميركية في لبنان.

اليهود يقاطعون أيضا
ولم تقتصر حرب المقاطعة على الجانب المؤيد لفلسطين بل اقتدى بها اليهود الأميركيون في إطار حملة تستهدف بشكل أساسي أي صحيفة أو محطة تلفزيون تحاول أن تكون موضوعية في تغطيتها لأحداث الشرق الأوسط.

فقد أوقف حوالي ألف من قراء صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" اشتراكهم في الصحيفة احتجاجا على تغطيتها لأحداث الشرق الأوسط التي اعتبروها مؤيدة للفلسطينيين. وذكرت الصحيفة أن هذا الاحتجاج نظمه سكان يهود في مدينة لوس أجلوس ليتزامن مع الذكرى الرابعة والخمسين لقيام الدولة العبرية.

وتلقت رئاسة تحرير الصحيفة سيلا من الاتصالات من قراء غاضبين على طريقة تغطية الأحداث في الشرق الأوسط، وذكرت الصحيفة أنهم يعتبرون هذه التغطية منحازة للجانب الفلسطيني.

وتضم مدينة لوس أنجلوس أكبر عدد من المواطنين اليهود في الولايات المتحدة بعد
نيويورك. ودافع المحرر بصحيفة لوس أنجلوس تايمز جون كارول عن تغطيتها للأحداث مشددا على أنها متوازنة وتهدف لتوفير تغطية عادلة وشاملة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة