إعادة انتشار إسرائيلية جزئية شمال قطاع غزة   
الأحد 1425/9/4 هـ - الموافق 17/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 2:22 (مكة المكرمة)، 23:22 (غرينتش)
الفلسطينيون تكبدوا خسائر كبيرة بسبب اجتياح شمال غزة (الفرنسية)
 
بدأت قوات الاحتلال عملية إعادة انتشار جزئية في بعض مناطق شمال قطاع غزة في عملية لم يتضح حجمها إلى الآن بعد أن مضت ثلاثة أسابيع على الحملة التي هدفت إلى منع إطلاق صواريخ فلسطينية على الإسرائيليين.
 
وأفاد مراسل الجزيرة أن عددا من آليات الاحتلال بدأت تتحرك من مناطق محددة شمال شرق بيت لاهيا فيما لا تزال آليات عسكرية ترابط في منطقتي التربية والتعليم ببيت لاهيا والإدارة المدنية في جباليا.
 
ورافق ذلك أيضا حركة نشطة للطائرات المروحية يعتقد أنها متوافقة مع عملية إعادة الانتشار.
 
جاء هذا التحرك بعدما أكد نائب وزير الدفاع الإسرائيلي زئيف بويم تقارير إعلامية تحدثت عن  قرار للجيش بسحب القوات من أجزاء من مخيم جباليا للاجئين المزدحم الذي شهد أشرس الهجمات الإسرائيلية في شمال القطاع.
 
غير أن بويم الذي أكد أن العملية الإسرائيلية التي استشهد فيها نحو 160 فلسطينيا -أكثر من ربعهم أطفال- حققت بدرجة كبيرة هدفها، مشيرا إلى أن بعض القوات ربما تبقى في شمال غزة بسبب أن "العملية لم تنته".
وكان لقاء جمع بين رئيس الوزراء أرييل شارون ووزير الدفاع شاؤول موفاز تم خلاله الاتفاق على تخفيض حجم القوات في مدينتي جباليا وبيت لاهيا.
 
استشهاد مسنة
جاءت هذه العملية بعد وقت قصير من استشهاد مسنة فلسطينية برصاص الاحتلال عندما كانت تعد الإفطار في منزلها بمخيم بيت لاهيا قرب جباليا.

وسبق ذلك استشهاد ثلاثة ناشطين من كتائب شهداء الأقصى وكتائب القسام وإصابة رابع بجروح إثر قذيفة أطلقتها طائرة استطلاع إسرائيلية فجر الجمعة في منطقة الفالوجة بجباليا.
 
إصرار على الوصول إلى الأقصى رغم الموانع الإسرائيلية (الفرنسية)
منع الصلاة

وترافقت هذه العمليات مع إجراءات منعت قوات الاحتلال بموجبها عشرات الآلاف من المصلين من أداء صلاة الجمعة في أول أيام شهر رمضان المبارك.
 
ولم تسمح هذه السلطات إلا لـ30 ألف فلسطيني فقط بدخول الحرم القدسي بعد أن منعت من تقل أعمارهم عن الستين من أهالي الضفة الغربية من الدخول، فيما حالت إجراءات الحصار دون تمكن جميع أهالي غزة من الصلاة في المسجد الأقصى.
ووقعت صدامات في وقت مبكر من صباح الجمعة عند أحد الحواجز العسكرية في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية بعدما منع جنود الاحتلال مجموعة من الفلسطينيين كانوا يريدون مغادرة المدينة للصلاة في المسجد الأقصى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة