تأجيل محاكمة المتهمين بتفجير الناقلة الفرنسية باليمن   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

المتهمون يواجهون العديد من التهم منها تفجير الناقلة الفرنسية ليمبورغ (الفرنسية)

انسحبت هيئة الادعاء التي تمثل الجانب الحكومي اليمني من الجلسة الثامنة لمحاكمة متهمين -يشتبه في أنهم أعضاء في تنظيم القاعدة- في تفجير الناقلة الفرنسية ليمبورغ قبالة الساحل اليمني قبل عامين.

وانسحب خمسة من محاميي الادعاء بعد اتهامات بتعرض المتهمين لسوء المعاملة، وانسحاب محامي الدفاع العشرة مشتكين من عدم تمكنهم من الحصول على ملفات القضية بالكامل.

وأعلن مصدر قضائي أن مشادة كلامية حادة جرت بين المتهمين الخمسة عشر -وجميعهم يمنيون- والادعاء بشأن حقوقهم، وأهمها نقلهم من السجن التابع لجهاز الأمن السياسي (المخابرات) إلى السجن المركزي العام، ورفض ممثل الادعاء العام هذا الطلب بذريعة الظروف الأمنية.

وفور انسحاب الادعاء هلل المتهمون وكبروا ورددوا شعارات الموت للولايات المتحدة وأشاد بعضهم بهيئة المحكمة، وكانت محاكمات هؤلاء المتهمين قد بدأت في 29 مايو/أيار الماضي.

ويحاكم المتهمون بتفجير السفينة ليمبورغ في أكتوبر/تشرين الأول 2002 قبالة شواطئ المكلا جنوب شرقي اليمن مما أسفر عن مقتل بحار بلغاري, والإعداد لمحاولة مهاجمة السفير الأميركي السابق في اليمن إدموند هول وسفارات أجنبية في صنعاء وهجمات على مراكز للاستخبارات وقتل رجال شرطة.

وجاء في لائحة الاتهام "الاتفاق على تشكيل عصابة مسلحة لتعريض أمن الدولة للخطر من خلال القيام بأعمال القتل والتخريب والتفجير والاعتداء على المصالح والإضرار بعلاقات البلاد بالغير".

كما تتضمن قائمة الاتهام استخدام وثائق سفر وهوية مزورة وترويع الأبرياء وإرهابهم من خلال الأعمال والتفجيرات التي نفذها أفراد المجموعة في عام 2002 في مناطق مختلفة في اليمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة