تجدد المواجهات حول السفارة الأميركية بالقاهرة   
الخميس 26/10/1433 هـ - الموافق 13/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 2:49 (مكة المكرمة)، 23:49 (غرينتش)
عمليات كر وفر بين المتظاهرين وقوات الأمن (الجزيرة)
تجددت المواجهات بين متظاهرين والشرطة المصرية حول السفارة الأميركية بالقاهرة وذلك على خلفية التنديدات العربية والإسلامية بفيلم "براءة المسلمين" المسيء للإسلام والرسول محمد صلى الله عليه وسلم الذي لا يزال يثير احتجاجات غاضبة في عدد من المدن والعواصم.
وقال مراسل الجزيرة إن المواجهات بين متظاهرين والشرطة المصرية حول مقر السفارة الأميركية بالقاهرة قد تجددت الليلة وإن هناك عمليات كر وفر بين المتظاهرين وقوات الأمن، كما جرى تراشق بالحجارة بين المتظاهرين والشرطة.

وأضاف المراسل أن الأحداث بدأت حين تم إشعال سيارة قريبة من المكان كما رميت قنابل المولوتوف على قوات الأمن مما استدعى رد الشرطة، مشيرا إلى أن الجهود الأمنية تتزايد وتكثف الشرطة من آلياتها ووجودها وأنها أغلقت عددا من الشوارع المؤدية إلى مقر السفارة في محاولة لمنع وصول مزيد من المحتجين إلى المقر.
الأحداث بدأت حين أحرقت سيارة كانت قريبة من مقر السفارة وألقيت قنابل المولوتوف على قوات الأمن فردت الشرطة على ذلك 
ولفت المراسل إلى أن متظاهري الليلة مختلفون عن متظاهري أمس فأغلبهم شباب صغار السن ويقول مصدر أمني إنهم من الألتراس أو مشجعي فرق كرة القدم.
ويأتي ذلك في حين تم تحويل أربعة متظاهرين متهمين بمحاولة اقتحام مبنى السفارة إلى النيابة العامة.
 
 تواصل الاحتجاج
وقد تواصلت التنديدات العربية والإسلامية بفيلم "براءة المسلمين" المسيء للإسلام والرسول محمد صلى الله عليه وسلم الذي لا يزال يثير احتجاجات غاضبة في عدد من المدن والعواصم. ودعت جماعة الإخوان المسلمين بمصر إلى مظاهرات يوم غد الجمعة، وقررت أفغانستان حجب موقع اليوتيوب لمنع مشاهدة الفيلم المسيء.
وفي تونس أطلقت الشرطة القنابل المدمعة لتفريق مئات المتظاهرين الذين تجمعوا أمام مقر السفارة الأميركية رافعين رايات سوداء وبيضاء قبل أن يحرقوا العلم الأميركي وسط هتافات "الله أكبر" وأخرى معادية للأميركيين.

أما في العاصمة المصرية، فقد تظاهر ما بين 200 و300 مساء الأربعاء أمام السفارة الأميركية التي انتشرت حولها قوة كبيرة من رجال الأمن. وهتف المتظاهرون "الله أكبر" ولوحوا برايات كتبت عليها "لا إله إلا الله، محمد رسول الله".

وكان النائب العام المصري قد وضع عددا من أقباط المهجر على قوائم ترقب الوصول، في حين دعت جماعة الإخوان المسلمين إلى مظاهرات سلمية بعد غد الجمعة تنديدا بالفيلم المسيء.

وطالبت الحكومة المصرية الإدارة الأميركية باتخاذ موقف حازم من منتجي الفيلم، وذلك في إطار المواثيق الدولية التي تجرم الأفعال التي من شأنها إثارة الفتن على أساس العرق أو اللون أو الدين.

هتاف "الموت لأوباما" سيطر على المظاهرات الغاضبة في المغرب (الفرنسية)

استنكار ودعوات
وفي المغرب تظاهر مساء الأربعاء ما بين 300 و400 شخص على بعد أمتار من القنصلية الأميركية في الدار البيضاء، وسط انتشار كثيف للشرطة. وهتف الشباب المشاركون في المظاهرة "الموت لأوباما".

وتظاهر المئات أمام مقر السفارة الأميركية في العاصمة السودانية الخرطوم. وقال موظف أميركي إن المظاهرة نظمتها مجموعة "الشباب السوداني" وإن ممثلين عن السفارة التقوا ثلاثة من المتظاهرين الذين سلموهم رسالة تطالب باعتذار فوري من الولايات المتحدة وسحب الفيلم فورا من موقع "اليوتيوب".

كما نظم عشرات الفلسطينيين مظاهرة أمام مقر الأمم المتحدة في مدينة غزة، وقاموا بحرق العلم الأميركي وصور للقس الأميركي تيري جونز الذي أثار ضجة لقيامه بحرق نسخ من القرآن في أبريل/ نيسان الماضي، ورددوا شعارات منها "فداك يا رسول الله".

من جانبها استنكرت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن الفيلم المسيء، ودعت إلى "تحرك رسمي وشعبي إسلامي". ودعا المراقب العام للإخوان همام سعيد في بيان نشره الموقع الإلكتروني للجماعة إلى "مقاطعة السلع والبضائع الأميركية، حتى توقف السلطات هناك المسيئين وتحاكمهم وتعتذر للمسلمين عن مثل هذه الأعمال المنافية للفطرة الإنسانية السليمة".

أما حزب الله اللبناني فقد وصف الفيلم الذي عرض في الولايات المتحدة الأميركية عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وأساء إليه بأنه "عمل لا أخلاقي".

وقال الحزب في بيان إن "الفيلم يمثل أعلى درجات العدوان على أرفع حق من حقوق الإنسان المتمثلة باحترام معتقداته ومقدساته واحترام مشاعره".

أعنف الاحتجاجات كانت في ليبيا وأدت لمقتل السفير الأميركي وحرق القنصلية ببنغازي (الفرنسية)
حجب وإدانة
وفي سياق متصل أعلنت الحكومة الأفغانية أنها قررت حجب موقع "اليوتيوب" على الإنترنت لمنع مشاهدة الفيلم المسيء للإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقال المسؤول في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إيمال مرجان "تلقينا تعليمات من وزارة الإعلام والثقافة. ومن ثم أمرنا جميع المزودين (للإنترنت) بحجب اليوتيوب إلى أن يرفع هذا الموقع الفيلم المهين".

وفي طهران وصفت الخارجية الإيرانية الفيلم بأنه "مشين"، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية رامين مهمانبرست في بيان نشرته وسائل الإعلام المحلية إن "السكوت الممنهج والمستمر للحكومة الأميركية على هذا النوع من الأفعال المشينة هو السبب الرئيسي لاستمرار هذه الأفعال"، وأكد أن "الحكومة الأميركية عليها مسؤولية وقف هذا الاتجاه الخطير".

كما دانت باكستان -وهي ثانية الدول الإسلامية الكبرى من حيث عدد السكان- بث الفيلم الذي وصفته بأنه "شنيع"، مشيرة إلى أن مثل هذه الأعمال تثير الحقد والخلاف والعداء بين الشعوب والديانات.

يشار إلى أن الفيلم "براءة المسلمين" أخرجه وأنتجه في الولايات المتحدة سام باسيل (54 عاما) وهو مخرج هاوٍ إسرائيلي أميركي من جنوب كاليفورنيا ويدير شركات عقارية، ويعتبر من أشد المناهضين للدين الإسلامي إذ يعتبره "دين الكراهية".

وكان الفيلم قد أثار موجة احتجاجات كان أبرزها هجوم بقذائف الـ"آر بي جي" استهدف القنصلية الأميركية في بنغازي، مما أدّى إلى مقتل أربعة أميركيين من بينهم السفير يوم الثلاثاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة