رئيس وزراء باكستان حريص على السلام مع الهند   
الأحد 1423/10/18 هـ - الموافق 22/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ظفر الله خان جمالي

تعهد رئيس وزراء باكستان الجديد مير ظفر الله خان جمالي بوقف تسلل المسلحين الإسلاميين عبر الحدود مع الهند. وقال في مقابلة مع مجلة أوتلوك الهندية الأسبوعية إنه لا يمكن لبلد أن يتحمل تشجيع الإرهاب عبر الحدود.

وأعرب جمالي الذي أصبح الشهر الماضي رئيسا لوزراء باكستان عن حرصه على استئناف محادثات السلام مع الهند التي تشترط وقف عمليات التسلل للبدء بهذه الخطوة، ولكنه وصف نيودلهي بأنها تتصرف "كطفل يبكي دون سبب".

وأضاف أنه ناقش مع مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون جنوب آسيا كريستينا روكا خلال محادثات جرت الأسبوع الماضي في إسلام آباد مسألة الهند, وإمكانية استئناف الحوار مع رئيس وزرائها أتال بيهاري فاجبايي.

وتدور مواجهة عسكرية بين الجارتين النوويتين منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي. وكادت الدولتان أن تدخلا رابع حرب بينهما في وقت سابق من هذا العام, بسبب اتهامات الهند بتشجيع باكستان للإرهاب عبر الحدود بينهما في منطقة كشمير. لكن التوترات خفت بعد جهود دبلوماسية مكثفة, وبدأ الطرفان في سحب قواتهما من على الحدود في أكتوبر/ تشرين الأول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة