مئات القتلى بزلزال تركيا   
الثلاثاء 1432/11/28 هـ - الموافق 25/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:11 (مكة المكرمة)، 9:11 (غرينتش)


قالت إدارة الطوارئ في تركيا إن عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب إقليم فان بجنوب شرقي البلاد قد ارتفع إلى 366 قتيلا. ويواصل رجال الانقاذ عملياتهم من اجل انقاذ العالقين تحت أنقاض المباني المدمرة.

وقد تمكن رجال الدفاع المدني من إنقاذ شاب يبلغ من العمر أربعة وعشرين عاما من تحت ركام مبنى منهار بعد بقائه هناك 32 ساعة.

واستغرقت عملية إنقاذ الشاب نحو ثمان وعشرين ساعة واشترك فيها مسعفون ورجال الدفاع المدني.

يأتي ذلك وسط توقعات المراقبين والمسؤولين في تركيا بارتفاع عدد الضحايا بسبب وجود المئات في عداد المفقودين. وقال وزير الداخلية التركي إدريس نعيم شاهين إنه ليس من المرجح أن يصل عدد القتلى إلى ألف.
 
وصرح نائب رئيس الوزراء التركي بولنت أرينك بأن ما لا يقل عن 1300 شخص أصيبوا في إقليم فان. 

فرق الإنقاذ تحمل أحد الناجين بعد إخراجه من تحت الأنقاض (الفرنسية)
وذكرت لجنة الطوارئ الحكومية أن 970 منزلا، أي نحو ثلث منازل مدينة  إركيس –أكثر المدن المتضررة بإقليم فان- قد انهارت جراء الزلزال. 

وتم إرسال أكثر من 1200 طبيب وعامل إنقاذ من أنحاء البلاد إلى الإقليم، حيث استخدمت المعدات الثقيلة للمساعدة في إزالة الركام، وانتشال الضحايا الذين دفنوا تحت الأنقاض. وقال متطوعون إنه تم سماع صرخات استغاثة من تحت أنقاض العديد من المباني. 

وفي وقت سابق تمكن رجال الإنقاذ من الوصول إلى شاب كان محاصرا بين حطام مبنى منهار بعدما أطلق نداء استغاثة عبر هاتفه المحمول.

وذكرت تقارير إعلامية تركية أن الشاب أصيب في ساقه داخل حطام مبنى من ستة طوابق في مدينة أركيس، أكثر المدن تضررا بالزلزال.
كما أفادت تقارير أنه تم انتشال سيدتين وطفلين على قيد الحياة من تحت الأنقاض. 

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قد تعهد صباح الاثنين بتقديم خدمات الإنقاذ وإمدادات الإغاثة اللازمة لمنكوبي الزلزال مطالبا الجيش بتقديم المساعدة في هذه الجهود.

لكنه مع حلول الليل في إركيس اندلعت احتجاجات بين الأسر الذين قالوا إنهم لم يحصلوا بعد على خيام، وقال شهود عيان إن آلاف الأشخاص باتوا في العراء. 

وأرسلت أذربيجان وبلغاريا وألمانيا وإيران مساعدات رغم إعلان أنقرة قدرتها على التعامل مع الأزمة بمفردها. ووافقت الحكومة على المساعدات المقدمة. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة