آمال جديدة في إمكانية علاج سرطان الكبد   
الخميس 1423/5/8 هـ - الموافق 18/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توصل العلماء في جامعة جونز هوبكنز الأميركية إلى طريقة جديدة لمكافحة سرطان الكبد الذي تصعب معالجته بسبب توفر عدد قليل من الأدوية المضادة له, من خلال استخدام مركب كيميائي يتمتع بقدرة كبيرة على قتل الأورام في الكبد دون إيذاء الخلايا السليمة.

ووجد هؤلاء في اختباراتهم على الأرانب المصابة بسرطان الكبد, أن مركب "بروموبايروفيت3" تمكن من القضاء على عدد كبير من الخلايا الخبيثة دون إتلاف الأنسجة المحيطة أو الأعضاء الأخرى, مشيرين إلى أنه كان أكثر فعالية من العلاجات الحالية للمرض المعروفة باسم "النواقل الكيميائية" التي تنقل جرعة من العلاج الكيماوي إلى الورم لإعاقة الشريان الذي يغذيه وقطع الدم عنه.

ووصف الخبراء هذه النتائج بأنها مثيرة, لأن هذا المركب الذي كان من المتوقع أن يكون ساما لم يظهر أي سمية حتى عند حقنه بالوريد, لأن الخلايا الطبيعية في الأرانب عملت بطريقة ما على حماية نفسها منه.

ويخطط العلماء لإجراء المزيد من الدراسات للكشف عن الطريقة التي تستخدمها الخلايا السليمة لحماية نفسها من المركب, وما إذا كان يسبب آثارا جانبية على المدى الطويل, وفعاليته عند استخدامه في البشر المصابين بسرطان الكبد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة