الأسد: أسطول الحرية نقطة تحول   
الجمعة 22/6/1431 هـ - الموافق 4/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 7:05 (مكة المكرمة)، 4:05 (غرينتش)

الأسد مستقبلا عضو الكونغرس الأميركي بريان بارد (الأوروبية)

قال الرئيس السوري بشار الأسد أمس الخميس إنه لا يوجد شريك إسرائيلي يريد تحقيق السلام، وإن تل أبيب ردت على جميع فرص السلام بشن الحروب. في حين أثنى على تجربة أسطول الحرية بوصفها "نقطة تحول" في الصراع العربي الإسرائيلي.

ونقل بيان رئاسي سوري عن الأسد قوله خلال استقباله عضويْ الكونغرس الأميركي بريان بارد ولنكن دافيز، إن إسرائيل قضت على كل الجهود التي بذلت لتحقيق تقدم سلمي، وعلى رأسها "الجهود الجدية التي قامت بها تركيا".

واعتبر الأسد أن القضية الفلسطينية هي جوهر الصراعات في المنطقة والعالم، وأنه لا تمكن معالجة النزاعات الأخرى دون إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية وإعادة الحقوق العربية لأصحابها الشرعيين.

وأوضح البيان أنه تم خلال اللقاء بحث العلاقات السورية الأميركية، حيث أعرب المشرعان الأميركيان عن الرغبة في تطوير هذه العلاقة "لما لسوريا من دور جوهري ومحوري في صنع السلام وفي مستقبل المنطقة".

الأسد يصافح المطران كبوتشي (رويترز)
نقطة تحول

وفي موضوع آخر، قال الرئيس السوري إن تجربة أسطول الحرية لكسر الحصار المفروض على قطاع غزة، تمثل نقطة تحول في الصراع العربي الإسرائيلي.

جاء ذلك أثناء استقبال الأسد يوم الخميس متضامني بلاده الأربعة الذين شاركوا في أسطول الحرية لكسر الحصار المفروض على غزة، وهم المطران هيلاريون كبوتشي مطران القدس في المنفى، وشذى بركات ومحمد سطلة وحسن رفاعي.

ووفقا للأسد فإن المتضامنين ساهموا في تشجيع كافة شعوب العالم على التحرك من أجل كسر الحصار الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على الفلسطينيين في غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة