معتقلان بريطانيان في غوانتانامو قد يمضيان العقوبة في بلدهما   
الأربعاء 1424/5/25 هـ - الموافق 23/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جاك سترو (رويترز)

أعلنت الخارجية البريطانية أنها ستسعى للحصول على موافقة واشنطن بشأن السماح للبريطانيين فيروز عباس ومعظم بيك المعتقلين في قاعدة غوانتانامو بقضاء فترة عقوبتهما في بريطانيا إذا ما أدانتهما محكمة عسكرية أميركية.

وقال وزير الخارجية جاك سترو في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية BBC إن العادة جرت على أن يمضي السجناء الذين تدينهم محكمة بلد ما عقوبتهم في بلدهم الأصلي، موضحا أنه تجري مباحثات نشطة في هذا الصدد مع المسؤولين الأميركيين بغرض التوصل إلى حل يرضي الطرفين.

وأكد الوزير أن الولايات المتحدة تعهدت بإجراء محاكمة عادلة للمعتقلين اللذين يشتبه في انتمائهما إلى تنظيم القاعدة، وهو ما يلقى معارضة ناشطي حقوق الإنسان الذين يرفضون محاكمة المعتقلين أمام محكمة عسكرية.

وكان النائب العام في بريطانيا بيتر غولد سميث أكد أمس أن الولايات المتحدة وافقت بعد محادثات مع الحكومة البريطانية على عدم إصدار حكم الإعدام ضد المعتقلين. وقال إن عباسي وبيك سيكون بوسعهما اختيار محام أميركي مؤهل تأهيلا مناسبا للدفاع عنهما.

والمعتقلان من بين ستة بريطانيين أعلنت الولايات المتحدة في وقت سابق أنهم سيقدمون لمحاكمة عسكرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة