انفصاليو أوكرانيا يعرقلون التحقيق بتحطم الطائرة الماليزية   
الأحد 1435/9/24 هـ - الموافق 20/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:32 (مكة المكرمة)، 14:32 (غرينتش)

لا يزال الانفصاليون بشرق أوكرانيا مستمرين في عرقلتهم عمل مراقبي منظمة التعاون والأمن في أوروبا في ما يتصل بسقوط طائرة الركاب الماليزية، في حين يدرس مجلس الأمن الدولي مشروع قرار بشأن هذا الأمر.

وأجبر الانفصاليون الأوكرانيون اليوم الأحد عمال الطوارئ على تسليمهم جميع الجثث التي تم انتشالها من موقع تحطم الطائرة (196 جثة)، ومن ثم نقلوها بقطارات مجهزة بمعدات تبريد متجهة إلى مدينة أيلوفايسك.

وقال مراقبو منظمة التعاون والأمن في أوروبا إن الانفصاليين أبلغوهم أن الجثث وضعت بالقطارات في انتظار الخبراء الأجانب.

ضغط أوروبي
وطالب الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون اليوم الأحد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإقناع الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا بالسماح بحرية الوصول إلى كامل منطقة تحطم الطائرة الماليزية.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان بعد محادثات هاتفية بين هولاند وميركل وكاميرون إذا لم تتخذ روسيا على الفور التدابير الضرورية فسيستخلص الاتحاد الأوروبي العبر خلال جلسة مجلس الشؤون الخارجية التي ستعقد بعد غد الثلاثاء.

وكان الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو وهولاند قد حذرا من أي محاولة لإفشال التحقيق في إسقاط الطائرة.

وفي اتصال هاتفي أكد الرئيسان على أهمية التوصل إلى "الحقائق التي لا جدال فيها" للمأساة، بحسب بيان صادر عن قصر الإليزيه. 

كاميرون انتقد أعضاء الاتحاد الأوروبي لتباطؤهم في التحرك ضد الكرملين (الفرنسية)

وأضاف البيان أنه وفي هذا الصدد، فإن أي إعاقة لعمل محققي المنظمة الدولية للطيران المدني أو مراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا لا يمكن التسامح معها، داعيا إلى بدء التحقيق دون تأخير.

صدمة هولندا
من جهة أخرى، عبر وزير خارجية هولندا فرانز تيمرمانز -التي ينتمي لها معظم من قتلوا في حادث تحطم الطائرة- عن غضب بلاده من سحب جثث من موقع سقوط الطائرة، قائلا خلال اجتماع مع بوروشينكو إنهم يشعرون بالصدمة بسبب الأنباء التي وردت إليهم بشأن سحب جثث من الموقع، وإنها لا تعامل على النحو اللائق، مضيفا أن الناس غاضبون.

وقال لبوروشينكو إن بلاده تريد أن تعرف من المسؤول عن إسقاط الطائرة الخميس الماضي. وأضاف أنه وفور توافر الدليل فلن يسكتوا حتى يقدم المسؤولون للعدالة، ولن يكتفوا بالذين ضغطوا على الزناد فقط، بل أيضا أولئك الذين جعلوا الأمر ممكنا.  

وقال ديفد كاميرون إنه إذا ثبت أن الانفصاليين الأوكرانيين هم الذين يقفون وراء إسقاط الطائرة فإن روسيا ستكون المسؤولة عن زعزعة استقرار هذا البلد.

وانتقد كاميرون أيضا أعضاء الاتحاد الأوروبي لتباطؤهم في التحرك ضد الكرملين، قائلا هناك عزوف منذ فترة طويلة جدا من جانب دول أوروبية كثيرة جدا لمواجهة تبعات ما يحدث في شرق أوكرانيا.

وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إن بريطانيا ستسعى لإقناع الزعماء الأوروبيين بعد غد الثلاثاء بفرض المزيد من العقوبات على روسيا بعد إسقاط الطائرة الماليزية.

وفي إشارة إلى عدم تعاون الانفصاليين الأوكرانيين مع جهود المراقبين في الحادث، قال رئيس الوزراء في جمهورية دونيتسك الشعبية الانفصالية أليكساندر بوروداي في مؤتمر صحفي اليوم إنه تم العثور على أشياء يعتقد أنهما الصندوقان الأسودان الخاصان بالطائرة الماليزية التي سقطت، وإنهما نقلا إلى دونيتسك، وهما تحت سيطرتهم.

بيان أممي
وعلى صعيد متصل، يدرس مجلس الأمن الدولي إصدار بيان يدين إسقاط الطائرة ومطالبة الجماعات المسلحة بالسماح للمحققين بالوصول إلى موقع سقوطها، ويطالب دول المنطقة بالتعاون في تحقيق دولي في ما حدث.

ووزعت أستراليا التي راح 28 من مواطنيها ضحية الحادث نصا مقترحا بالمعنى المذكور على أعضاء المجلس مساء أمس السبت، وقال دبلوماسيون -اشترطوا عدم الكشف عن هويتهم- إن من المحتمل طرح النص الأسترالي للتصويت عليه يوم غد الاثنين.

وكانت الولايات المتحدة وقوى أخرى قالت إن من المرجح أن تكون الطائرة قد أسقطت بصاروخ أرض/جو أطلق من الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة