طهران: محاكمة متشددين متهمين باغتيال معارضين   
السبت 1421/9/28 هـ - الموافق 23/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

 

بدأت في طهران محاكمة 18 إيرانيا متهمين في سلسلة أعمال اغتيال طالت العديد من المثقفين والمعارضين الإيرانيين عام 1998. وقدمت الحكومة الإيرانية المتهمين لمحكمة عسكرية تجرى جلساتها خلف أبواب مغلقة.

وأعلن مصدر قضائي إيراني أن الدائرة الخامسة في محكمة طهران العسكرية برئاسة القاضي رضا عقيقي بدأت نظر  القضية في جلسة مغلقة سيتقرر في نهايتها ما إذا كانت الجلسات المقبلة ستكون سرية أم علنية. وأكد المصدر أن "العقل المدبر" لهذه الجرائم التي ارتكبت قبل سنتين وهو سعيد إمامي المسؤول السابق في وزارة الاستخبارات، سيحاكم على الرغم من وفاته. وكان إمامي قد انتحر في السجن في يونيو/ حزيران 1999.

وقررت عائلات المتهمين مقاطعة جلسات المحكمة احتجاجا على المحامين المكلفين بالدفاع.

وكان خمسة أشخاص منهم أربعة من المعارضين والمثقفين قد لقوا مصرعهم في عمليات اغتيال وقعت في شهري نوفمبر/ تشرين الثاني وديسمبر/ كانون الأول 1998. والضحايا هم معارض علماني يدعى داريوش فروهر وزوجته وثلاثة كتاب يعتقد أنهم قتلوا بسبب كتاباتهم التي كانت تنتقد حرية التعبير في إيران.

وتركت هذه الاغتيالات أثرا عميقا في الحياة السياسية في إيران، وأعادت إلى الأذهان الخلاف القائم بين الإصلاحيين الذين يساندون الرئيس محمد خاتمي والمحافظين الذين يشكلون الغالبية في مؤسسات النظام الإيراني.

وكان الرجل الثاني في النظام القضائي حجة الإسلام عباس علي زاده قد أعلن مؤخرا أن ثلاثة من المتهمين الثمانية عشر سيحاكمون كمخططين رئيسيين للاغتيالات، في حين يحاكم الآخرون بتهم الاشتراك في التنفيذ.

يذكر أن أصابع الاتهام في عمليات الاغتيال هذه أشارت إلى مجموعة متشددة داخل جهاز الشرطة الإيرانية السرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة