مقتل ثلاثة عشية بدء الانتخابات المحلية بكولومبيا   
السبت 15/10/1428 هـ - الموافق 27/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:42 (مكة المكرمة)، 15:42 (غرينتش)
دورية للبحرية الكولومبية في موقع الانفجار (رويترز)


قتل ثلاثة أشخاص وجرح ستة آخرون أمس الجمعة في إحدى المناطق الريفية في كولومبيا، في حين اتهمت السلطات الحكومية كبرى الحركات اليسارية المسلحة بالوقوف وراء الحادث.

 

فقد أعلنت السلطات الرسمية أن اثنين من جنود البحرية ومدنيا قتلوا فيما أصيب ستة آخرون بينهم ثلاثة من عناصر التنظيمات شبه العسكرية الموالية للحكومة في انفجار وقع في مدينة بوينفينتورا الساحلية.

 

ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن الناجين من الحادث أن أشخاصا رموا عبوة ناسفة على دورية للجيش أثناء مرورها في أحد الشوارع الرئيسة في المدينة.

 

من جهته اتهم عمدة المدينة تيودوميرا ليونا القوات المسلحة الثورية الكولومبية المناهضة للحكومة بالوقوف وراء الحادث الذي يأتي قبل يومين من انطلاق الانتخابات المحلية.

 

وفي شأن آخر طلبت الولايات المتحدة الأميركية من كولومبيا تسليمها المدعو كارلوس ماريو جيمنيز أحد قادة المليشيات اليمنية المسلحة الذين أفادوا من قرار الحكومة بفرض عقوبات مخففة على أعضاء المليشيات الذين يلقون السلاح.

 

وكانت السلطات الكولومبية أكدت في آغسطس/ آب الفائت أن جيمينز سيواجه أمرا قضائيا بتسليمه إلى الولايات المتحدة بعد تبين تورطه في عمليات تهريب المخدرات من داخل زنزانته في السجن الذي يقضي فيه حكما مخففا لمدة قصيرة استنادا لاتفاق السلام مع الحكومة.

 

وبهذا يكون جيمينز أول قائد مليشياوي في كولومبيا يواجه احتمال تسليمه إلى الولايات المتحدة يفقد حقه في العفو الحكومي الممنوح له مقابل إلقاء السلاح ووقف الأنشطة المنافية للقانون بعد سنوات من التجاوزات والتعديات التي كانت تمارسها هذه المليشيات باسم محاربة الحركات اليسارية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة