أغنية راب سودانية تطلب تحطيم القيود عن سامي الحاج   
الخميس 1428/2/5 هـ - الموافق 22/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 4:32 (مكة المكرمة)، 1:32 (غرينتش)
تلاميذ سودانيون في اعتصام تضامني مع سامي الحاج (الجزيرة نت-أرشيف)

تدافع قطاعات واسعة من الشعب السوداني عن ضرورة المشاركة الفعلية في الحملة التي انطلقت بالسودان للمطالبة بإطلاق سراح سامي الحاج وعدد من المعتقلين السودانيين في سجن غوانتانامو.
 
وأعلن عدد من الموسيقيين والفنانين إكمالهم لأوبريت عن سامي الحاج، كما أطلقت فرقة جديدة تطلق على نفسها اسم "ناس جوطة" ويقيم عدد من أعضائها بالولايات المتحدة، أغنية جديدة عنه بأسلوب الراب.
 
وتناشد الأغنية التي تتكون من ثلاثة مقاطع رئيسية العالم الالتفات إلى إنسان بريء يقبع في سجن غوانتانامو مظلوما, ووصفته بالمجاهد بالصورة. وخاطبت الأمة المسلمة بأن الأمر لن ينتهي بسامي الحاج، بل سيتواصل إلى آخرين.
 
كما تطالب بوحدة الأمة العربية والإسلامية والالتفات إلى ما يحدث في لبنان وفلسطين والعراق ودارفور في السودان, قائلة إن الدور سيأتي بعد سوريا وإيران على مصر وبلدان إسلامية أخرى.
 
وقالت الأغنية إن الإرهابيين الحقيقيين يغزون بلادنا باسم الحرية ويغتصبون نساءنا باسم الديمقراطية ويلعبون بحكامنا كالدمى في أيادي الأطفال "لأجل أن تعيش الصهيونية والماسونية والمعتقلات السرية", بغطاء من الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي.
 
حطموا القيود
وتوجه الأغنية في آخر مقاطعها باللغة الانجليزية رسالة إلى العالم لإطلاق سراح سامي الحاج قائلة له "إن كنتم صادقين في دعوات السلام فحطموا قيود الحرية أولا".
 
وقال رئيس فرقة "ناس جوطة" المهندس إيهاب عباس إن هدف الأغنية "لفت انتباه العالم لمأساة سامي الحاج", وتساءل عن سبب بقائه في المعتقل حتى الآن في حين تمكنت دول أوروبية وعربية من إطلاق سراح رعاياها.
 
وقال عباس للجزيرة نت إن تأخر السودان لم يكن مبررا على الإطلاق, فالأغنية ستطرح في الولايات المتحدة وفي السودان "حتى يسمعها المواطن في كل أنحاء العالم" فـ
 
"كل البشر ناموا
إلا سامي جرحُ دامي
في مجاهل غوانتانامو
ما لاقى المحامي
كلنا جبهة دفاع
واقفة في الخط الأمامي
تحمي إنسان حقه ضاع
وكلمة الحق ما بتضيع
بكرة من خلف الدموع
بكرة تنقاد الشموع".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة