باكستان تشير لتحسن الوضع التعليمي في مناطق الزلزال   
السبت 1426/10/25 هـ - الموافق 26/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:23 (مكة المكرمة)، 22:23 (غرينتش)

مدارس الخيام مع صعوباتها مكنت الطلاب من مواصلة عامهم الدراسي (الفرنسية)


مهيوب خضر-إسلام آباد

ألمحت باكستان إلى وجود تحسن في مسار العملية التعليمية في المناطق المتأثرة من الزلزال مع ارتفاع أعداد المدارس المقامة داخل الخيام وازدياد أعداد الطلبة المسجلين فيها.

فقد أشار رئيس لجنة الإغاثة المركزية الجنرال فاروق أحمد في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة إلى تمكن الحكومة من إعادة فتح 2722 مدرسة في كشمير، وأن عدد الطلبة الذين يحضرون إلى هذه المدارس وصل إلى 185 ألف طالب وطالبة بصحبة طاقم تدريسي زاد عن 11 ألف معلم.

في حين وصل عدد المدارس التي تعمل في الإقليم الحدودي الشمالي الغربي إلى 6518 مدرسة، وقال أحمد إن عدد الطلبة المسجلين فيها سينشر على موقع اللجنة الإلكتروني قريبا.

يشار إلى أن جميع المدارس التي أعيد افتتاحها عبارة عن مدارس تباشر أعمالها من خيام مؤقتة سارعت الحكومة إلى إعادة فتحها لإكمال العام الدراسي الحالي رغم الظ
"
جميع المدارس التي أعيد افتتاحها عبارة عن مدارس تباشر أعمالها من خيام مؤقتة سارعت الحكومة لإعادة فتحها لإكمال العام الدراسي الحالي رغم الظروف الصعبة
"
روف الصعبة التي يعاني منها المتأثرون من الزلزال.

ورغم ارتفاع أعداد الطلبة المسجلين في المدارس "الخيمية" بعد شهر ونصف على وقوع الزلزال، فإن هذه الأعداد توازي حتى اللحظة نصف أعداد الطلبة الذين كانوا مسجلين قبيل وقوع الزلزال، بما يشير إلى الحاجة إلى المزيد من المدارس والمزيد من الجهود إلى إقناع آلاف الطلبة وذويهم بالعودة إلى المدارس ولملمت جراحهم في أسرع وقت ممكن.

جدير بالذكر أن الحكومة وبمساعدة المنظمات الطوعية المحلية والدولية عملت على تأسيس العشرات من قرى "الخيام" في المناطق المتأثرة بالزلزال لتسهيل عملية تقديم الخدمات وعلى رأسها التعليم حيث تشير مصادر الحكومة إلى أن الزلزال دمر ما يقارب 11 ألف مدرسة وجامعة ومعهدا علميا.

وتقوم إستراتيجية الحكومة حاليا على تسريع عملية دفع التعويضات المخصصة لصالح ضحايا الزلزال بما يقارب 3 آلاف دولار للعائلة لتنشيط دورة الحياة بجميع مجالاتها في مناطق الزلزال.

_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة