المعارضة في نيوزيلندا تطيح بحزب العمال   
الأحد 1429/11/11 هـ - الموافق 9/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:43 (مكة المكرمة)، 8:43 (غرينتش)
جون كي يخلف هيلين كلارك في رئاسة الوزراء (الفرنسية)
حقق الحزب الوطني التابع ليمين الوسط في نيوزيلندا فوزا كاسحا بالانتخابات العامة، وحصل مع الأحزاب المتحالفة معه ما يكفي من المقاعد للإطاحة بحكومة رئيسة الوزراء التي تتولى السلطة منذ تسعة أعوام.
 
وفاز الحزب الوطني بـ45% من الأصوات مقابل 34% لحزب العمال الحاكم التابع ليسار الوسط، والذي تتزعمه رئيسة الوزراء المنتهية ولايتها هيلين كلارك.
 
وحصل الحزب الوطني على 59 مقعدا بالبرلمان الذي يضم 122 مقعدا، وسيتمتع بأغلبية واضحة مع حزب أكت الذي له خمسة مقاعد والمستقبل المتحد الذي له مقعد واحد.
 
ومن المقرر أن يتولى زعيم الحزب الوطني جون كي الذي كان يعمل سمسارا بالنقد الأجنبي، منصب رئيس الوزراء بدلا من كلارك التي أقرت بالهزيمة.
 
من جهتها أعلنت كلارك أنها ستتنحى من رئاسة حزب العمال، وكانت معالجة الاقتصاد الذي يمر حاليا بأول كساد له منذ عقود هي القضية الرئيسية في الانتخابات حيث سلط الوطني الضوء على مؤهلاته الاقتصادية الأساسية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة