إصابات بالشرطة التركية والاعتقالات مستمرة   
السبت 1436/10/8 هـ - الموافق 25/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:17 (مكة المكرمة)، 8:17 (غرينتش)

أصيب تسعة عناصر شرطة أتراك بجراح في هجومين منفصلين، بينما ندد يالتشين أقدوغان نائب رئيس الوزراء التركي باختطاف عناصر من حزب العمال الكردستاني طاقم سيارة إسعاف فجر اليوم السبت، في حين أوقفت قوات الأمن التركية 320 شخصا من المنتمين إلى تنظيم الدولة الإسلامية وحزب العمال.

وفي ولاية هكاري جنوب شرقي البلاد تعرضت دورية شرطة لهجوم بقنابل يدوية، مما أسفر عن إصابة عنصري شرطة، إصابة أحدهما بالغة، بينما بدأت قوات الأمن عملية أمنية واسعة في القضاء بحثا عن المهاجمين.

كما تعرض سبعة عناصر شرطة لإصابات طفيفة جراء إلقاء قنبلة مصنعة يدويا على حديقة مديرية أمن قضاء بيسميل في ولاية ديار بكر جنوب شرقي البلاد، في حين باشرت قوات الأمن عملية لإلقاء القبض على الفاعلين.

وفي سياق متصل، نقلت وكالة الأناضول عن حساب أقدوغان على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قوله إن اختطاف طاقم سيارة إسعاف عمل لا يقوم به إلا "المنحطون" الذين "يقتلون الشرطة وهم نيام".

وأضاف أن عناصر حزب العمال "الذين قتلوا الأطفال سابقا يحاولون الآن قتل من لم يولدوا بعد من خلال اختطاف القابلات اللاتي يذهبن إلى المرضى".

وكان أربعة مسلحين أوقفوا في وقت سابق من فجر اليوم السبت سيارة إسعاف في قضاء تيكمان بولاية أرضروم شمال شرقي تركيا، حيث كانت السيارة تنقل سيدة مع مرافقة لها إلى المستشفى وهي في حالة ولادة، واختطفوا السيدة مع طاقم السيارة المؤلف من ثلاثة أشخاص.

من جهتها، قالت المنسقية العامة لرئاسة الوزراء التركية إن قوات الأمن أوقفت 320 شخصا من المنتمين إلى تنظيم الدولة وحزب العمال وتنظيمات موالية لهما ومجموعات يسارية "متطرفة".

وذكرت وكالة الأناضول أن الاعتقالات استهدفت تنظيمات "تقوم بأنشطة تهدد النظام العام وتنفذ وتعد لهجمات مسلحة ضد المواطنين وقوات الأمن"، وذلك في إطار عمليات أمنية متزامنة في 22 ولاية.

وكان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو قد أنهى فجر اليوم السبت اجتماعا أمنيا طارئا لبحث العمليات العسكرية الأخيرة خارج الحدود ضد تنظيم الدولة وحزب العمال، حيث قصفت طائرات تركية الليلة الماضية مواقع لحزب العمال في شمال العراق، وذلك بعد يوم من غارات مماثلة ضد تنظيم الدولة في شمال سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة