أميركا مستاءة لمشاركة بان بقمة إيران   
الجمعة 1433/9/30 هـ - الموافق 17/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:41 (مكة المكرمة)، 7:41 (غرينتش)
بان كي مون وافق على المشاركة بقمة عدم الانحياز في طهران (الفرنسية)

أبدت الولايات المتحدة استياءها للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من إمكان مشاركته في قمة لدول عدم الانحياز في إيران.

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أوردت في الخامس من أغسطس/آب أن بان وافق على الدعوة للمشاركة في قمة حركة عدم الانحياز المقررة في 30 و31 منه في طهران. لكن الأمم المتحدة لم تؤكد ولم تنف هذه المعلومة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فكتوريا نولاند "كون هذا الاجتماع يعقد في بلد ينتهك القواعد الدولية ويشكل تهديدا لجيرانه هو بمثابة إشارة بالغة الغرابة على صعيد احترام القانون الدولي. لقد أبلغنا ذلك إلى الدول المشاركة وإلى الأمين العام بان كي مون".

وأضافت "إذا اختار (بان) المشاركة، نأمل في أن يعبر عن أكبر قدر من القلق حيال انتهاكات إيران لقواعد الأمم المتحدة".

وتابعت نولاند أن الأمين العام "سيتخذ قراره بنفسه" وقد "أعلنا وجهة نظرنا لجهة (أن إيران) مكان غريب وغير ملائم لهذا الاجتماع"، من دون أن توجه انتقادا مباشرا إلى بان.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو دعا بان إلى عدم المشاركة في قمة عدم الانحياز في طهران، واصفا هذه الزيارة إذا حصلت بأنها "خطأ جسيم".

وتضم حركة عدم الانحياز 120 بلدا تعتبر نفسها غير منتمية رسميا إلى الكتل العالمية الكبرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة