تعادل أرسنال وبرشلونة بأبطال أوروبا   
الخميس 16/4/1431 هـ - الموافق 1/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:02 (مكة المكرمة)، 7:02 (غرينتش)
السويدي زلاتان إبراهيموفتش (يمين) سجل هدفي برشلونة في مرمى أرسنال (رويترز)

حوّل أرسنال الإنجليزي تأخره بهدفين أمام ضيفه برشلونة الإسباني إلى التعادل 2-2 في ذهاب الدور ربع النهائي بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، في حين حقق إنتر ميلان الإيطالي الفوز على ضيفه سيسكا موسكو الروسي بهدف وحيد.

وبدا أن برشلونة في طريقه لفوز كبير بعدما أحكم سيطرته على مجريات الشوط الأول للمباراة التي جرت مساء أمس الأربعاء على ملعب "الإمارات" بالعاصمة البريطانية لندن، لكن لاعبيه أهدروا العديد من الفرص خاصة مع تألق الإسباني مانويل ألمونيا حارس أرسنال.
 
ولم تمر ثوان على بداية الشوط الثاني حتى نجح برشلونة في افتتاح التسجيل
عن طريق مهاجمه السويدي زلاتان إبراهيموفتش الذي عاد وأضاف هدفا ثانيا له ولفريقه في الدقيقة 59.
 
لكن أرسنال لم يستسلم ونجح في العودة لأجواء المنافسة عندما قلص النتيجة بهدف لمهاجمه البديل ثيو والكوت في الدقيقة 69، ثم انتزع التعادل من ركلة جزاء احتسبت لمصلحة صانع ألعابه الإسباني سيسك فابريغاس الذي نفذها بنجاح في الدقيقة 85.
 
وبذلك يتأجل الحسم بين الفريقين إلى مباراة الإياب في برشلونة الثلاثاء المقبل. علما بأن الفريق المضيف سيفتقد جهود مدافعيه جيرار بيكي الذي نال إنذارا ثانيا وكارلس بويول الذي طرد لتسببه في ركلة الجزاء.
 
وبدوره سيفتقد أرسنال جهود فابريغاس بسبب تلقيه إنذارا ثانيا فضلا عن تعرضه للإصابة في الدقائق الأخيرة من مباراة أمس التي شهدت دقائقها الأخيرة مشاركة الفرنسي تييري هنري مع برشلونة ضد فريقه السابق أرسنال الذي لعب معه ثمانية أعوام وقاده للعديد من الإنجازات حيث أحسن الجمهور استقباله وحياه طويلا.
 
الأرجنتيني دييغو ميليتو يحتفل بالتسجيل لإنتر ميلان (الفرنسية)
هدف وحيد

وفي المباراة الأخرى، انتظر إنتر ميلان إلى الدقيقة 66 ليسجل هدفه الوحيد في مرمى ضيفه سيسكا موسكو عن طريق المهاجم الأرجنتيني دييغو ميليتو.
 
ورغم أن الهدف قد لا يكون كافيا لإنتر ميلان الذي تنتظره مباراة إياب صعبة في موسكو الثلاثاء المقبل، إلا أن الفريق أسعد جماهيره بتحقيق الفوز وتجاوز تعثره في المباريات السابقة بالدوري المحلي حيث لم يحقق إلا فوزا واحدا في آخر خمس مباريات مما جعله مهددا بفقد الصدارة لمصلحة ملاحقيه روما وميلان.
 
يُذكر أن إنتر ميلان لم يخسر على ملعبه في آخر أربعين مباراة بجميع المسابقات، كما أن مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو حافظ على سجله المميز بعدم خسارة الفرق التي يدربها على ملعبها وذلك للمباراة الـ136 على التوالي وهو رقم قياسي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة