ترحيب إسرائيلي فلسطيني بتعيين ميتشل مبعوثا لأوباما   
السبت 1430/1/28 هـ - الموافق 24/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:10 (مكة المكرمة)، 21:10 (غرينتش)
ميتشل يواجه مهمة صعبة في الشرق الأوسط (الفرنسية)
رحبت إسرائيل وإدارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الضفة الغربية بقرار الرئيس الأميركي باراك أوباما تعيين السيناتور السابق جورج ميتشل مبعوثا جديدا له في الشرق الأوسط.
 
وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم عباس اليوم إن تعيين ميتشل والاتصالات الهاتفية التي أجراها أوباما ووزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بقادة المنطقة بعد فترة قصيرة جدا من تنصيبه أظهر اهتمام الإدارة الأميركية الجديدة بحل الصراع في المنطقة.
 
وأشار رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض أحمد قريع إلى تجربة ميتشل مع الفلسطينيين، وقال "عملنا معه وهو صاحب تقرير ميتشل الذي طالب بوقف النشاطات الاستيطانية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية وطالب بانسحاب الجيش الإسرائيلي من مدن وقرى الضفة الغربية وكان موضوعيا في تقريره".
 
وترأس ميتشل في 2001 بعد فترة من الانتفاضة الثانية لجنة لتقصي الحقائق للنظر في أسباب اندلاع "أعمال العنف" وقدم توصيات حول كيفية إنهائها والسماح باستئناف المفاوضات.
 
وشملت هذه التوصيات تجميد النشاط الاستيطاني الإسرائيلي والقيام بتحرك فلسطيني ضد المسلحين الذين يستخدمون العنف وسيلة لتحقيق الطموحات الوطنية الفلسطينية.
 
من جانبها رحبت إسرائيل أيضا بتعيين ميتشل ووصفت علاقات العمل السابقة مع عضو مجلس الشيوخ السابق عن ولاية ماين بأنها "ممتازة" ويذكر أن ميتشل كان قد ساعد في إبرام معاهدة "الجمعة العظيمة" في أيرلندا الشمالية عام 1998 .
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إيغال بالمور في حديث لوكالة الأنباء الألمانية "إننا نرحب بتعيين السيد ميتشل، لقد كانت بيننا علاقات عمل ممتازة في السابق وإننا متأكدون من أن هذه (العلاقات) سوف تستمر في المستقبل".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة