اعتقال قيادي بجماعة بوكو حرام النيجيرية   
السبت 1433/6/21 هـ - الموافق 12/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:14 (مكة المكرمة)، 13:14 (غرينتش)
هجوم استهدف قداسا داخل جامعة كانو خلف أكثر من عشرين قتيلا وعددا من الجرحى الشهر الماضي (الفرنسية)

ألقت الشرطة النيجيرية القبض على قائد بارز في بوكو حرام في كانو أكبر مدن شمال البلاد والتي كانت مسرحا لهجمات راح ضحيتها المئات العام الجاري، غير أن الجماعة نفت إعلان الشرطة في السابق إلقاء القبض على أعضاء بارزين فيها.

وقال مفوض الشرطة بولاية كانو، إبراهيم إدريس، لرويترز إن عملية اعتقال قائد عمليات الجماعة في كانو، سليمان محمد وزوجته وأولاده تمت أمس الجمعة استنادا لتقارير مخابرات عن مخبئه الذي ضبط فيه أيضا متفجرات وذخائر وبنادق.

وينتمي محمد إلى قبيلة يوروبا التي تستقر بصفة أساسية في الجنوب الغربي بعيدا عن الشمال حيث تتركز أعمال العنف، وتضم القبيلة مسلمين ومسيحيين.

وقتل مسلحون أكثر من عشرين  شخصا على الأقل وأصابوا آخرين بقداس في كانو الشهر الماضي، وفي يناير/ كانون الثاني أسفر هجوم منسق بالقنابل والبنادق الآلية في ثاني أكبر المدن عن مقتل 186 شخصا، وهي أكثر الهجمات دموية والتي نسبت إلى بوكو حرام التي تريد إقامة دولة اسلامية في شمال البلاد.

وقالت مصادر أمنية إن الجماعة تتكون من عدة فصائل وغالبا ما يعمل قادتها في كانو بمعزل عن الأعضاء البارزين في معقلها بالشمال الشرقي. 

وأضحت هجماتها الخطر الأمني الرئيسي بالنسبة للرئيس غودلاك جوناثان وغطت على تمرد في دلتا النيجر الغني بالنفط، واكتسبت الجماعة زخما منذ فوز جوناثان بالانتخابات قبل عام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة