علماء يحددون الجين المسؤول عن الكلام   
الخميس 1422/7/17 هـ - الموافق 4/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال علماء بريطانيون إنهم تمكنوا من تحديد أول جين مسؤول عن اللغة، في إنجاز قد يساعد على فهم كيفية تطور اللغة والكلام لدى الإنسان. ويفرز الجين الذي أطلق عليه اسم "إف أو إكس بي2" بروتينا ينشط أو يوقف عمل الجينات الأخرى. ويعتقد العلماء أن الجين يمكن أن يفسر سبب معاناة بعض الأشخاص من مشاكل في الكلام.

وقال عالم الجينات بمركز ويلكوم ترست للجينات البشرية في أكسفورد سايمون فيشر إن العلماء تعرفوا على طريقة للوصول إلى القنوات والشبكات العصبية المرتبطة بالكلام واللغة من وجهة نظر جينية.

وأكد فيشر أنه وزملاءه يعتقدون أن التعرف على جين إف أو إكس بي2" من شأنه المساعدة على حل الألغاز الجزيئية للكلام.

وأضاف أن الخطوة التالية تتمثل في تحديد الجينات الأخرى التي تعمل وتتوقف خلال تطور النسيج العصبي، مشيرا إلى أن ذلك يمكن أن يقود إلى مجموعة جديدة من الجينات التي قد يكون لها علاقة بالكلام.

وقاد فيشر والبروفيسور أنتوني موناكو والبروفيسور فارانه فارغا من معهد صحة الطفل في لندن، فريق العلماء الذي رصد الجين من خلال دراسة ثلاثة أجيال من عائلة لها تاريخ في المعاناة من مشاكل في الكلام.

وبالاستعانة بمعلومات وفرها مشروع خريطة الجينات البشرية وجد العلماء اختلافات في تسلسل حروف الحمض النووي لجين إف أو إكس بي2" لدى بعض أفراد العائلة. وقد نشر البحث في العدد الأخير من دورية نيتشر العلمية.

وقال موناكو في بيان "أمر رائع تصور أننا بلغنا الآن مدخلا إلى فهم واحد من أهم الملامح التي تميزنا عن الحيوانات الأخرى".

وقال ستيف بنكر من معهد ماساتشوسيتس للتكنولوجيا بالولايات المتحدة إن اكتشاف الجين يمكن أن يفتح سبلا للبحث يمكنها تحسين فهم كيفية تطور اللغة.

وقال بنكر في تعليق نشر بالدورية إن الكشف عن جين مرتبط بالكلام واللغة هو من بين الثمار الأولى لمشروع خريطة الجينات البشرية.

يشار إلى أن ما يصل إلى 5% من البشر يعانون من مشاكل في اللغة. ويعتقد العلماء أن إصابة الجنين خلال عملية تكون المخ هي السبب الرئيسي في مشاكل الكلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة