الأردن يفرج عن قيادي "جهادي"   
الاثنين 1433/2/14 هـ - الموافق 9/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:31 (مكة المكرمة)، 18:31 (غرينتش)

مسيرة للسلفيين في عمان تطالب بإطلاق زملائهم المعتقلين (الجزيرة نت-أرشيف)


محمد النجار-عمان

أفرجت السلطات الأردنية اليوم الاثنين عن منظر التيار السلفي الجهادي في شمال المملكة "أبو محمد الطحاوي" لأسباب صحية وفق ما ذكر مصدر قضائي بعد سبعة أشهر من الاعتقال.

وجاء الإفراج عن الطحاوي بعد أيام من نقله للمستشفى من سجن الجويدة إثر إصابته بوعكة صحية، حيث يحاكم أمام محكمة أمن الدولة بتهم "الارهاب" على خلفية أحداث الزرقاء التي حدثت في أبريل/ نيسان الماضي.

وجاء الإفراج أيضا في سياق إفراج السلطات عن معتقلي السلفية الجهادية على خلفية تلك الأحداث، والذين بلغ عددهم أكثر من 150 معتقلا، وقد أُفرج عن نحو ثمانين منهم بكفالة.

ولم يتبق من المعتقلين على خلفية أحداث الزرقاء سوى ثمانية أبرزهم الدكتور أيمن البلوي شقيق منفذ عملية خوست بأفغانستان همام نهاية عام 2009 والتي قتل فيها سبعة ضباط من المخابرات الأميركية وضابط أردني.

وكانت محكمة أمن الدولة قد ثبتت قبل عدة أيام حكما بالسجن خمس سنوات بحق منظر التيار السلفي الجهادي عصام البرقاوي، والمعروف بأبي محمد المقدسي، بينما قضت ببراءة الأستاذ الجامعي إياد القنيبي والشاب أيمن أبو الرب، بعد ١٦ شهرا من اعتقالهم جميعا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة