قوافل وحملات قطرية للصائمين السوريين   
الخميس 10/9/1434 هـ - الموافق 18/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:04 (مكة المكرمة)، 14:04 (غرينتش)
مؤسسة عيد الخيرية أثناء تقديم مساعدات غذائية للاجئين السوريين (الجزيرة)

سيد أحمد الخضر-الدوحة

هيمن الوضع السوري على نشاط الجمعيات الخيرية القطرية في رمضان، حيث خصصت 12 مليون ريال (3.3 ملايين دولار) لإفطار الصائمين في الداخل السوري، وتنفيذ مشاريع إغاثية وصحية في مخيمات اللجوء بتركيا والأردن ولبنان.

ومنذ أسبوعين بدأت المؤسسات الخيرية في تنظيم العديد من الفعاليات والبرامج الإذاعية والتلفزيونية لحث القطريين على التبرع للشعب السورري، وتلبية احتياجات النازحين واللاجئين خلال شهر رمضان المبارك.

وقد أعلنت مؤسسة الشيخ عيد بن محمد آل ثاني الخيرية عن تنظيم "قافلة خير الزاد لأهل الشام" لتلبية احتياجات 20 ألف أسرة من النازحين السوريين في الداخل، بتكلفة بلغت أربعة ملايين ريال قطري (1.1 مليون دولار).

محمد علي الغامدي:
قطر الخيرية أنفقت 82 مليون ربال لإغاثة الشعب السوري منذ تفجر الثورة هناك

أصناف الغذاء
وقال رئيس إدارة المشاريع بالمؤسسة خالد الهاجري إن القافلة ستوفر أصناف الغذاء الضروري عبر منح كل أسرة سلة غذائية بقيمة مائتي ريال.

ويستفيد من القافلة النازحون في حلب وإدلب وحماة ودير الزور والرقة ودرعا ودمشق، إلى جانب اللاجئين في تركيا والأردن ولبنان.

وحث الهاجري القطريين على تكثيف ومضاعفة التبرع للشعب السوري الذي يمر بظروف قاسية منذ اندلاع الثورة قبل أكثر من عامين.

من جانبها أعطت جمعية قطر الخيرية المتضررين من الشعب السوري الأولوية في مشاريعها الرمضانية وخصصت 1.6 مليون ريال (444 ألف دولار) لإفطار الصائمين وبناء مخبز للاجئين في مخيم الريحانية التركي.

وفي تصريح للجزيرة نت، قال المدير التنفيذي لإدارة التنمية الدولية بالجمعية محمد علي الغامدي إن جمعيته أنفقت 82 مليون ريال لإغاثة الشعب السوري منذ تفجر الثورة هناك.

وقد غطت قوافل وحملات قطر الخيرية الغذاء والدواء والمأوى وشبكات المياه والمراكز الصحية الميدانية، بينما استفاد منها نصف مليون سوري في مناطق النزوح ومخيمات اللجوء.

أما مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية (راف) فقد أعلنت مؤخرا عن التكفل بإفطار مليون صائم سوري بتكلفة بلغت 6 ملايين ريال قطري (1.6 مليون دولار).

القحطاني: أزمة الشعب السوري
من القضايا المخجلة للضمير الإنساني
(الجزيرة)

قنوات فضائية
وقـال المدير العام للمؤسسة عايض بن دبسان القحطاني إن "راف" ستستمر في جمع التبرعات لصالح الشعب السوري طيلة شهر رمضان بالإعلانات والنداءات الإغاثية عبر عشر قنوات فضائية.

واعتبر القحطاني أن أزمة الشعب السوري باتت من القضايا المخجلة للضمير الإنساني لكونها "تمثل كارثة لم يشهد لها التاريخ المعاصر مثيلا، وتجاوزت الخطوط الحمراء التي تـفـرضهـا الأخلاق والقانون الدولي الإنساني".

يشار إلى أن نكبة الشعب السوري تحظى بزخم كبير في قطر، حيث احتضنت الدوحة العديد من الفعاليات والأنشطة الخيرية التي يعود ريعها لصالح نازحي الداخل واللاجئين في دول الجوار.

ومنذ اندلاع الثورة السورية قبل أكثر من عامين، جمعت المؤسسات الخيرية في قطر مئات الملايين من الدولارات تم إنفاقها على مختلف احتياجات السوريين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة