14 قتيلا بينهم موظفون أمميون بتفجير بكابل   
السبت 17/3/1435 هـ - الموافق 18/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 3:25 (مكة المكرمة)، 0:25 (غرينتش)
الشرطة الأفغانية في مكان هجوم استهدف مطعما يقصده دبلوماسيون وعاملون بالمجال الإنساني (الفرنسية)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قتل 14 شخصا على الأقل بينهم موظفون تابعون لمنظمة الأمم المتحدة مساء الجمعة في هجوم شنه عناصر من حركة طالبان على مطعم في العاصمة الأفغانية كابل.

واستهدف الهجوم الذي سارعت طالبان إلى تبنيه، "مطعم لبنان" في وسط كابل والذي يقصده الدبلوماسيون والقناصل والعاملون في المجال الإنساني وغيرهم من الأجانب المقيمين في العاصمة.

وأوضح مراسل الجزيرة في أفغانستان ناصر شديد أن التفجير وقع في منطقة تضم عددا كبيرا من السفارات ومكاتب الإدارات الأفغانية.

وقال محمد أيوب صلانجي مساعد وزير الداخلية الأفغاني إنه بعد الساعة السابعة والنصف مساء الجمعة بالتوقيت المحلي (الثانية والنصف ظهرا بتوقيت غرينتش) فجر انتحاري نفسه أمام المطعم.

وأضاف صلانجي أن مسلحيْن آخرين استغلا الفوضى التي أحدثها الانفجار -الذي دوى في كل أنحاء وسط المدينة- لاقتحام المكان وإطلاق النار بشكل عشوائي.

وقتل المهاجمان في تبادل لإطلاق النار مع عناصر من قوات الأمن الأفغانية التي وصلت سريعا إلى المكان.

وقال قائد شرطة كابل محمد ظاهر إن "14 شخصا من بينهم أجانب قتلوا"، دون تحديد جنسيات الضحايا. وأعلن متحدث باسم الأمم المتحدة أن أربعة من أفراد مهمة المنظمة الدولية فقدوا بعد الانفجار. وفي وقت لاحق أكدت الأمم المتحدة مقتل 3 من موظفيها في ذلك التفجير.

وأعلن المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد في رسالة إلكترونية إلى وكالة الصحافة الفرنسية تبني حركته للهجوم، مؤكدا أنه أوقع "العديد من الضحايا بين الأجانب وغالبيتهم من الألمان"، لكن وزارة الخارجية الألمانية قالت إنها لا تستطيع تأكيد مقتل ألمان في الهجوم.

ويأتي الهجوم بعد خمسة أيام على هجوم لأحد عناصر طالبان فجر شحنة متفجرة كانت بحوزته ضد حافلة للشرطة في كابل مما أوقع قتيلين أحدهما من قوات الأمن الأفغانية.

ويشن عناصر طالبان الذين طردهم من السلطة تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة في نهاية 2001، عمليات قتل دامية في أفغانستان، ولم تؤد محاولات التفاوض السلمي معهم إلى أي نتيجة ملموسة حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة