المقاومة تتقدم لذمار والحوثيون يحشدون بأرحب   
الأربعاء 26/10/1436 هـ - الموافق 12/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 4:36 (مكة المكرمة)، 1:36 (غرينتش)
بدأت المقاومة الشعبية اليمنية التقدم نحو مدينة ذمار (حوالي 100 كلم جنوب العاصمة صنعاء) في الوقت الذي يستمر فيه حصارها لمركز إب، كما بدأ الحوثيون وحلفاؤهم يحشدون المليشيا والسلاح نحو أرحب شمال صنعاء.

في الأثناء تواصلت الاشتباكات بين عناصر المقاومة الشعبية ومليشيات الحوثي بمديريتي مكيراس والزاهر في محافظة البيضاء شرقي اليمن، كما قتل 17 من الحوثيين في محافظة تعز في كمينين منفصلين.

وتقول مصادر المقاومة إن تقدمها نحو ذمار سيقلل الضغط على إب ويقرّبهم من صنعاء من ناحية الجنوب.

وأكدت المقاومة الشعبية أنها تحاصر مركز محافظة إب من كل الجهات، وتستعد لاقتحامها في الساعات القادمة، بينما أفادت مصادر عسكرية متطابقة بأن المقاومة سيطرت على منطقة عتمة، التابعة لمحافظة ذمار الملاصقة للعاصمة صنعاء.

وقالت المقاومة إنها سيطرت على كل المديريات المحيطة بمركز محافظة إب، وإنها أصبحت الآن على بعد كيلومترين من مبنى المحافظة، وقالت إنها قطعت جميع خطوط إمداد الحوثيين وقوات صالح باتجاه الحديدة والعدين.

كما بدأت المقاومة الشعبية والقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي بوضع نقاط تفتيش على الطريق المؤدي إلى معسكر الحمزة شرق مدينة إب, فضلا عن انتشارها في عدد من الجبال المطلة على المعسكر.

وقد أنذرت المقاومة الشعبية مليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح 24 ساعة للانسحاب الكامل من مدينة إب.

حشود لأرحب
من جهة أخرى، قال المتحدث باسم مقاومة قبائل أرحب ومقاومة "آزال" في اليمن عبد الكريم ثعيل إن مسلحي جماعة الحوثي وأتباع الرئيس المخلوع على عبد الله صالح يحشدون المليشيات والسلاح الثقيل من صنعاء وعمران، على تخوم قرى "الجنادبة"، الواقعة في منطقة أرحب المطلة على العاصمة صنعاء من جهة الشمال.

المقاومة الشعبية تحاصر مركز محافظة إب (الجزيرة)

وحذر ثعيل قوات الحوثي القادمة من محافظتي عمران والمحويت وعدد من مديريات صنعاء وأمانة العاصمة، من تجدّد هجومهم على قرى أرحب، مؤكدا في الوقت نفسه أن "شباب المقاومة مستعدون لكل الاحتمالات، من أجل التصدي للمعتدين، ورصد الشخصيات القبلية والعسكرية المتورطة معهم".

يأتي هذا بعد هدوء نسبي شهدته منطقة أرحب، إثر مواجهات عنيفة شهدتها قريتا "الجنادبة" و"بيت مران"، على مدى الأيام الثلاثة الماضية، بين مسلحي الحوثي والمقاومة الشعبية التي تطلق على نفسها "مقاومة آزال".

وبيّن أنه يسود منطقة "أرحب" الآن حالة ترقب في ظل حشد مستمر لقوات الحوثي نحو المنطقة.

وكانت طائرات التحالف العربي قد ساندت المقاومة في أرحب مساء الاثنين بعدة غارات استهدفت منازل تؤوي المسلحين الحوثيين، نتج عنها مقتل وجرح عدد منهم.

وذكرت الأنباء الواردة من البيضاء أن قوات الجيش والأمن الموالية لصالح أخلت مواقعها بمركز المحافظة ومقر اللواء 117 المتمركز بمكيراس على بعد نحو 15 كيلومترا من البيضاء بعد قصف طيران التحالف، وأن المواطنين دخلوا المركز مع أفراد المقاومة الشعبية.

وفي تعز قتل 17 من مسلحي الحوثيين الثلاثاء، في كمينين منفصلين نفذتهما المقاومة الشعبية في جبل صبر، المطل على مدينة تعز وسط اليمن، وفقا لمصدر في المقاومة الشعبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة