أستراليا تتجه لإغلاق مدرسة إسلامية بتهمة "فساد"   
الثلاثاء 23/5/1437 هـ - الموافق 1/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:01 (مكة المكرمة)، 12:01 (غرينتش)

أعلنت الحكومة الاتحادية في أستراليا أنها راجعت حسابات ست مدارس إسلامية بعد تصاعد مخاوف من فساد مالي. ومن المرجح أن يسفر ذلك عن إغلاق مدرسة كانبيرا الإسلامية.

وبحسب قناة "أي.بي.سي" الأسترالية، قال وزير التعليم سايمون برنغهام إن الحكومة ستوقف الدعم المالي لمدرسة كانبيرا الإسلامية ابتداء من 8 أبريل/نيسان القادم، وذلك "لأن إدارة المدرسة لم تكن قادرة بما يكفي على إثبات أن المال ينفق على العملية التعليمية".

وأضاف أن المدرسة تضم 216 طالبا وطالبة وتتلقى دعما سنويا يقدر بمليون دولار، مؤكدا أن الوزارة تعمل من أجل مساعدة الأسر لتخفيف الجوانب السلبية التي سيتركها هذا القرار ويتأثر بها الطلاب.

من ناحيته، قال وزير التعليم الإقليمي في كانبيرا شان راتنيبري إن حكومة الولاية ستحذو حذو الحكومة الاتحادية في تطبيق القرار، مضيفا أنه سيتم التواصل مع أسر الطلاب بسرعة لضمان استمرارية تعليمهم، وأنه سيكون بإمكانهم الذهاب إلى مدارس أخرى في المدينة.

وفي لقاء أجراه مراسل الجزيرة نت العام الماضي، قال المدير الإداري للمدرسة الإسلامية في كانبيرا محمد البرجاوي إن الحكومة تدفع سنويا تسعة آلاف دولار لكل طالب وطالبة في المدرسة، وهو مبلغ لا يغطي نفقات المدرسة، مما يدفع اتحاد المجالس الإسلامي الاتحادي لتغطية العجز المالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة