تايم: سوريا والعالم يفتقدون خطة أنان   
الأحد 1433/9/18 هـ - الموافق 5/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:00 (مكة المكرمة)، 14:00 (غرينتش)

 

استمرار قصف جيش النظام الحاكم ضد المدن السورية (الجزيرة)

قالت مجلة تايم الأميركية إن هناك ما يجعل سوريا والعالم كله يفتقد خطة السلام التي أعدها المبعوث الدولي والعربي كوفي أنان، وذلك في أعقاب تقديمه استقالته، وفي ظل استمرار اللاعبين الدوليين في دعم أطراف الصراع في سوريا التي تشهد حربا أهلية وأزمة متفاقمة.

وأشارت تايم إلى أن أنان كان حذر في مقال نشرته له صحيفة فايننشال تايمز البريطانية مما وصفها بالعواقب الوخيمة والجهنمية للمأزق الراهن والطريق المسدود في سوريا، مضيفا في الوقت نفسه أن التوصل إلى نتيجة مرضية ليس أمرا حتميا في الأزمة السورية المتفاقمة.

وقال أنان إن العمليات العسكرية وحدها ليس من شأنها أن تضع نهاية للأزمة السورية، وإن أي أجندة سياسية لا تكون محددة أو شاملة لا بد أنها ستكون فاشلة.

وأضاف أن التوصل إلى حل سياسي للأزمة المتفاقمة يتطلب اتفاقا دوليا، وهو ما يبقى أمرا بعيد المنال، في ظل استمرار الأطراف داخل سوريا وخارجها بالعمل على تحقيق أجندتها الضيقة بالأساليب العسكرية.

وكان أنان دعا كلا من روسيا والصين وإيران إلى الضغط على نظام الأسد ودفعه كي ينفذ حلا سياسيا، وحث بالمقابل دول الغرب وتركيا والسعودية وقطر للضغط على المعارضة لقبول حل سياسي شامل.

وقال أنان إن فشله في مهمته يشكل تحديا لأولئك الذين كلفوه بتلك المهمة نهاية المطاف، موضحا أن مستقبل سوريا ينهض أو ينخفض دون الاعتماد على مصير رجل واحد فقط، وأنه بالتالي يجب على الرئيس السوري بشار الأسد أن يترك منصبه.

واختتمت تايم بالقول إن غياب الحل السياسي في تركيا يترك البلاد على شفا حرب أهلية متصاعدة، في ظل استمرار دعم مختلف اللاعبين الدوليين للأطراف المتعارضة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة