دخول 75 مقاتلا دربتهم أميركا لسوريا   
الأحد 6/12/1436 هـ - الموافق 20/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:29 (مكة المكرمة)، 10:29 (غرينتش)

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأحد إن 75 مقاتلا من المعارضة دربتهم الولايات المتحدة وحلفاؤها من أجل التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية دخلوا شمال سوريا الليلة الماضية.

وذكر مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن أن المقاتلين الجدد الذين تدربوا بالقرب من العاصمة التركية أنقرة، دخلوا إلى محافظة حلب بين ليل الجمعة وصباح السبت، مشيرا إلى أنهم كانوا مع 12 عربة مزودة بالأسلحة.

وقبل أيام كشف قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال لويد أوستن عن أنه لم يتبق سوى أربعة أو خمسة مقاتلين سوريين فقط من أصل 54 كان قد دربهم الجيش الأميركي ضمن برنامج التدريب والتسليح للمعارضة السورية، في اعتراف واضح بحدوث انتكاسات لبرنامج التدريب العسكري الوليد الذي أعلن منتقدون بالفعل أنه فاشل.

وشهد برنامج التدريب والتسليح الأميركي للمعارضة السورية بداية متعثرة عندما لم تستطع الولايات المتحدة تجنيد أكثر من 54 متطوعا لتدربهم من مجموع 5400 كان يفترض على واشنطن تدريبهم، وذلك بسبب إصرار الأميركيين على جعل قتال تنظيم الدولة الإسلامية أولوية على قتال قوات نظام الرئيس بشار الأسد، وهو ما ترفضه العديد من فصائل المعارضة السورية.

ويصطدم برنامج التدريب في سوريا منذ إطلاقه في مايو/أيار الماضي بمشكلة اختيار الأشخاص المناسبين للمشاركة فيه، فقد وضعت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) مواصفات مشددة للغاية لاختيار الأشخاص المهيئين للمشاركة في التدريبات، مما أدى إلى استبعاد الآلاف ممن قدموا أسماءهم.

وكانت الدفعة الأولى من هؤلاء المقاتلين قد تعرضت -إثر دخولهم سوريا نهاية يوليو/تموز ومطلع أغسطس/آب الماضيين- لهجوم من قبل جبهة النصرة، التي قتلت وأسرت بعضهم بينما تفرق الآخرون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة