حفيد حسن البنا يخسر دعوى تشهير في فرنسا   
الجمعة 1423/10/15 هـ - الموافق 20/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مؤسس حركة الإخوان المسلمين حسن البنا
خسر طارق رمضان حفيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين دعوى تشهير رفعها ضد مجلة فرنسية وصفته بأنه أصولي خطير.

وكان رمضان السويسري المولد وهو محاضر جامعي رفع دعوى بحق مجلة ليون ماغ التي كتبت عنه مقالا نشر بعد شهر من الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة يوم 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

لكن المحكمة الفرنسية قضت بأن الانتقادات الموجهة لرمضان في المقال المنشور في المجلة الشهرية لا تخرج عن نطاق حرية التعبير.

وقالت في حيثيات حكمها إن المقال يتحدث عن رمضان بوصفه مسلما يعتنق الدين الإسلامي يمكن أن ينفذ هجمات أو يعتزم القيام بها, وهو موقف يمكن أن نفسح له قدرا من التسامح فيما يتعلق بالعبارات المستخدمة ما دام لا يتعدى حدودا معينة.

وأغضب الحكم أتباع رمضان البالغ من العمر 40 عاما والذي يحظى باحترام واسع بين الشباب المسلم في مدينة ليون جنوب شرق فرنسا وأوروبا.

وينظر إلى رمضان الذي لم يحضر جلسة النطق بالحكم على أنه ممثل لجيل جديد يعرف كيف يتعامل مع وسائل الإعلام كما أنه ينطق بعدة لغات ويريد أن يجعل صوته مسموعا وأن يرسخ هويته في وطنه البديل في أوروبا والولايات المتحدة.

ويدعو رمضان أنصاره إلى اتباع القيم التي تتمشى مع مبادئ الإسلام وإن لم يرد ذكرها في الشريعة, وبناء جسور مع الغرب كما دعاهم إلى أن يرفعوا أصواتهم لتصحيح المفاهيم المسبقة الخاطئة عن الدين الإسلامي, كما توجد له أفكار في التقريب بين المسلمين والغرب كما جاء في كتاب له بعنوان "لكي تكون أوروبيا مسلما" أصدره عام 2000.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة