كيف يغير الله عقلك   
الأحد 30/3/1434 هـ - الموافق 10/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:57 (مكة المكرمة)، 16:57 (غرينتش)

عنوان هذا المقال هو عنوان كتاب صدر في الولايات المتحدة، وحوى على العجب العجاب من الحقائق المدهشة المتعلقة بعقل الإنسان وجهازه العصبي، ومدى تأثره الشديد بالإيمان بالله، وتفاعله مع النشاطات الروحية للإنسان. وسنحاول أن نستعرض أهم ما ورد فيه من العجائب والحقائق العلمية المذهلة.

الكتاب من تأليف عالمين أميركيين هما البروفيسور أندرو نيوبيرغ من جامعة بنسلفانيا وهو مختص بالطب العصبي والنفسي، ومارك روبرت وولدمان وهو زميل مشارك في مركز الدراسات الروحانية والعقلية بالجامعة نفسها، وكلاهما له العديد من الكتب المنشورة.

الأول يقول عن نفسه إنه مسيحي ولكنه غير متدين، ولا يهمه إن كان الله موجوداً أم لا، (تعالى الله عما يقولون)، والثاني ملحد لا يؤمن بوجود الله (اللهم ثبتنا).

وسبب الإشارة إلى عقيدة المؤلفين أن الكتاب كله يدور حول الإيمان بالله تعالى، وتأثير الإيمان والحياة الروحية على دماغ الإنسان وجهازه العصبي، وعلى نشاطاته العقلية. وقد أثبت المؤلفان حقائق إيمانية لا جدال فيها كما سنرى، ثم قادهما شركهما إلى أن يتوها في تبريرها، وهذا لا يهمنا، فنحن سنأخذ ما في عقولهم من علم، ونترك ما في نفوسهم من شرك.

وقبل أن نعرض لتفاصيل ما توصلا إليه، لا بد من إلقاء نظرة خاطفة على بنية الجهاز العصبي للإنسان، وعلى الأساليب العلمية التي اتبعها المؤلفان في الوصول إلى النتائج التي ضمّناها في الكتاب.

يتألف دماغ الإنسان من مائة مليار خلية عصبية، وكلها مرصوصة في جمجمة الإنسان، فإذا عرفنا أن متوسط حجم الدماغ هو 1200 سم3، فذلك يعني أن كل مليمتر مكعب من الدماغ يحتوي ما يزيد عن ثمانين ألف خلية عصبية! (سبحان الخلاق العظيم)، وكل خلية عصبية يتفرع عنها ما يسمى بالنهايات العصبية، وعددها حوالي عشرة آلاف نهاية عصبية، وتتصل النهايات العصبية لكل خلية بمثيلاتها في الخلايا المجاورة، مكونة عددا يقدر بتريليونات التريليونات من الوصلات العصبية بين الخلايا، تشكل عدداً لا يكاد يحصى من الدوائر الكهربائية، وهذه الوصلات والدوائر هي التي تنقل الإشارات والأوامر بين الخلايا الدماغية، ثم بينها وبين أعضاء جسم الإنسان الأخرى.

أما الأجهزة التي استخدمها العالمان في بحوثهما، فأهمها أجهزة تقوم بإجراء مسح كهربائي للدماغ ينتج عنه ما يشبه خارطة كهربائية للدماغ، تظهر عليها الأماكن النشطة فيه والأماكن الخاملة، بناء على النشاط الكهربي للوصلات العصبية. وقد أجريا هذا المسح لعدد كبير جداً من الأشخاص على مدى سنوات بحثهما الطويلة، في مختلف أحوالهم وأوضاعهم النفسية والروحية، فتوصلا بعد سنوات طويلة من البحث العلمي والتجارب السريرية والمخبرية، إلى نتائج علمية قاطعة حول تأثر الجهاز العصبي للإنسان بالنشاطات الروحية وبالصلاة والعبادة والتأمل.

فقد ثبت لهذين العالمين أن الجهاز العصبي للإنسان مصمم ليعمل بشكل أفضل وأكثر فاعلية واستقراراً وأطول عمراً، إذا كان صاحبه يؤمن بإله ودود محب رحيم، يعبده ويفكر فيه ويتأمل في مخلوقاته ويتوكل عليه ويصلي له، وأن التفكر في هذا الإله الرحيم الودود يخفض القلق والإحباط والضغط النفسي، ويزيد من الشعور بالأمن والأمان.

غلاف كتاب "كيف يغيّر الله عقلك"

كيف يحدث ذلك؟
أثبتت التجارب التي قام المؤلفان بها "أن التفكر في الله بشكل عميق مستمر يؤدي إلى أشياء عجيبة تحدث في الدماغ، حيث تتغير النشاطات العصبية بشكل واضح، فتبدأ بعض الدارات العصبية الخاملة بالنشاط، في حين تتوقف دارات أخرى نشطة عن العمل، وتنشأ نهايات عصبية جديدة، ويصبح الدماغ أكثر تفاعلاً مع العالم من حوله، وتزداد بصيرته نفاذا، وتبدأ معتقداته بالتغير. وإذا كان الله يعني شيئا بالنسبة له (هذا كلامهما الحرفي) يصبح الله بالنسبة له حقيقة ناصعة".

ليس هذا فحسب، بل إن من العجائب التي أثبتتها البحوث أن الدارات العصبية التي تنشط وتقوى بالنشاط الروحي، هي تلك المسؤولة عن توليد الشعور بالأمن والأمان والرحمة والوعي الاجتماعي، وأن الدارات العصبية التي يتراجع نشاطها هي تلك المسؤولة عن الانفعال والقلق والتوتر والإحباط والضغط النفسي وعن الرغبة في التدمير، وأن النشاط الروحي المنتظم يخمد قابلية العقل لردود الفعل الغاضبة.

يا سبحان الله، هل تمت كل هذه الاكتشافات على يد ملحديْن؟ نعم، هو ذاك، لذلك فقد كان جزء كبير من الكتاب المذكور يفيض بالتخبط في محاولة لتبرير هذه الاكتشافات بشكل مادي، ورغم نجاحهما تماما في الناحية العلمية وإثبات ما ذكرناه أعلاه وغيره، فإنهما فشلا تماما في التبرير وفي محاولة البحث عن الله سبحانه، وهو أقرب إليهما من حبل الوريد، وسبحان من قال: "فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور).

ولم تتوقف اكتشافات العالمين عند ما ذكرنا، بل هناك الكثير غيرها، ولم يتوقفا عند شرح الاكتشافات وإثباتها، بل تجاوزا ذلك إلى أبحاث نتجت عنها نصائح قيمة جداً تساعد من يتبعها على الاستفادة من تلك الاكتشافات وتغيير حياته كلياً.

أما العجيب فهو أن نصائحهما تلك تكاد تكون منسوخة -دون أن يشعرا- من كتب الفقه الإسلامي ومناهج التربية الروحية الإسلامية.. وهذا ما سنفيض القول فيه في مقال قادم.
________________
* كاتب وباحث ومترجم سوري في تقنية المعلومات

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة