كوارث وحوادث عام 2006   
الجمعة 1427/12/9 هـ - الموافق 29/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:47 (مكة المكرمة)، 10:47 (غرينتش)

تعرضت إندونسيا للعديد منا الكوارث الطبيعية في عام 2006 (رويترز-أرشيف)

رؤى زاهر - الجزيرة نت

شهد عام 2006 عدة كوارث بيئية كالزلازل والبراكين والانهيارات الأرضية والفيضانات في العديد من دول العالم في مختلف القارات. كما لم يخل العام من حوادث بشرية أودت بحياة الآلاف من الآرواح. 

إندونيسيا الواقعة في ما يسمى حزام النار كان لها النصيب الأكبر من الزلازل والفيضانات والانهيارات الأرضية كان أعنفها زلزال مدينة يوغياكرتا المكتظة بالسكان الذي قضى على أكثر من 2500 شخص وشرد الآلاف فضلا عن الخسائر المادية.

أما الفلبين التي اجتاحها نحو 19 إعصارا فنكبت بمقتل وفقدان نحو 800 شخص عقب إعصار دوريان وهو أعنف إعصار شهدته هذا العام حيث أدت الأمطار الغزيرة والرياح التي بلغت سرعتها 225 كلم/سا إلى اندفاع أطنان من الوحل من منحدرات بركان مايون بمنطقة بيكول إلى غمر قرى بالكامل، وتضرر نحو 500 قرية وتشريد 45 ألف شخص.

الصين أيضا اجتاحتها عدة أعاصير وعواصف هذا العام وسجلت مقتل أكثر من 1345 شخصا واعتبر 306 في عداد المفقودين خلال موسم الأمطار منذ مايو/أيار وحتى 21 يوليو/تموز إضافة لأضرار قدرت بنحو تسعة مليارات دولار. كما تواصلت حوادث مناجم الفحم فيها حيث بلغت نسبة الوفيات 80% من عدد ضحايا مناجم الفحم في العالم.



سفينة سلام 98 قبل غرقها (الفرنسية-أرشيف)
حوادث بحرية
وتكرر مسلسل الكوارث البحرية عام 2006 حيث غرقت عبارات وسفن في إندونيسيا وبنغلاديش والهند واليمن وجيبوتي والبحرين وتنزانيا والفلبين، لكن أكثر هذه الحوادث مأساوية كان غرق السفينة المصرية سلام 98 في البحر الأحمر وعلى متنها زهاء 1400 شخص كانوا قادمين من السعودية إلى ميناء سفاجة المصري نجا منهم نحو 388 شخصا فقط.

حوادث برية
وعلى صعيد الكوارث البرية سجلت مصر أيضا حادثي تصادم قطارات منتصف أغسطس/ آب ومطلع سبتمبر/ أيلول راح ضحيتهما أكثر من 60 شخصا وأصيب نحو 183 آخرين.

وكان من الحوادث البارزة أيضا هذا العام وفاة 362 حاجا بينهم نحو 100 مصري وإصابة 289 آخرين في تدافع لدى رمي الجمرات في منى بالمملكة العربية السعودية. وعزت الرياض الحادث إلى سقوط أمتعة الحجاج وعدم التزام بعضهم بالنظام خلال رمي الجمرات. وسبق هذا الحادث مقتل نحو 76 شخصا في انهيار فندق لؤلؤة الخير بمكة المكرمة المؤلف من ستة طوابق نتيجة اكتظاظه بالنزلاء وقدمه.


حوادث جوية
واتسم هذا العام أيضا بكثرة الكوارث الجوية في روسيا وأوكرانيا وأرمينيا والبرازيل ونيجيريا والصين والولايات المتحدة وكينيا والمغرب ولبنان والأردن وتركيا ونيبال وباكستان وقبرص وأوزبكستان.

مقتل نحو 150 شخصا بتحطم طائرة ركاب شرقي سيبيريا (الفرنسية- أرشيف)
روسيا منيت بحادثي تحطم اعتبرا من أشد الحوادث مأساوية هذا العام كما كانت مسرحا لتحطم طائرة أرمينية جنوبها. الحادث الأول كان في 9 يوليو/ تموز حيث قتل نحو 150 شخصا بتحطم طائرة ركاب أثناء هبوطها شرقي سيبيريا واصطدامها بحائط من الإسمنت المسلح ومبنى قبل اندلاع النيران فيها. أما الحادث الثاني فوقع في 22 أغسطس/ آب وقضى فيه 170 شخصا أثناء تحليق طائرة الركاب فوق الأراضي الأوكرانية. كما كان الجنوب الروسي مسرحا لتحطم طائرة أرمينية كانت تقل 100 شخص.

حادث مأساوي آخر كان من نصيب البرازيل حيث قتل 155 شخصا في تحطم طائرة ركاب برازيلية فوق غابات الأمازون نهاية سبتمبر/ أيلول.

وأواخر أكتوبر/ تشرين أول أعلنت السلطات النيجيرية عن تحطم طائرة تابعة لخطوط داخلية بعد إقلاعها من العاصمة أبوجا على متنها أكثر من 100 راكب من بينهم العديد من الشخصيات الحكومية والبرلمانية الهامة.  وكانت طائرة نيجيرية أخرى تحطمت في 18 سبتمبر/ أيلول وعلى متنها 14 عسكريا بينهم 10 جنرالات.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة