الطاقة الدولية تمتنع عن إحالة نووي إيران لمجلس الأمن   
الجمعة 23/10/1426 هـ - الموافق 25/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 4:28 (مكة المكرمة)، 1:28 (غرينتش)

معارضون إيرانيون ينددون بالبرنامج النووي لطهران خارج مجلس الوكالة بفيينا (الفرنسية)

أنهى مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية مساء الخميس اجتماعه حول الملف الإيراني بدون الإشارة إلى رفع المسألة إلى مجلس الأمن الدولي في وقت هددت فيه بريطانيا والولايات المتحدة بالعمل لتحقيق هذه الخطوة من جديد.

وأعلن رئيس مجلس حكام الوكالة الياباني يوكيا أمانو أن المجلس لم يطلب إحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن, وفق ما جاء في الوثيقة الختامية للاجتماع.

في غضون ذلك قال أعضاء في الوكالة الدولية إن المجلس توصل إلى توافق كبير بأنه من الأفضل طرح حل وسط روسي بشأن نشاطات إيران النووية بدلا من الإحالة إلى مجلس الأمن.

وأشار هؤلاء إلى أن هناك اتفاقا واسعا في الآراء بعدم السماح لإيران في الظروف الراهنة بالقيام بأنشطة ذات صلة بالتخصيب على أرضها.

وتقترح روسيا السماح لطهران بإجراء عملية تحويل اليورانيوم الأقل حساسية في إيران ونقل المواد التي جرى تحويلها إلى روسيا حيث يقوم مشروع إيراني روسي مشترك بعملية التخصيب.

تهديد أميركي بريطاني 
من ناحيته وافق السفير الأميركي لدى الوكالة الذرية غريغوري شالت في فيينا على تأجيل إحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن، ملوحا في الوقت نفسه مرة جديدة بالقيام بهذه الخطوة.

وقال شالت خلال الاجتماع إن مجلس الحكام لا يمكنه التحلي بالصبر دون حدود، مضيفا أن الولايات المتحدة تدعم دعوة الاتحاد الأوروبي لإرجاء الإحالة إلى مجلس الأمن لفترة قصيرة.

المناقشات خرجت بمنح إيران مهلة للتفاوض بشأن ملفها النووي (الفرنسية)

وأوضح أن على إيران أن تفهم أن الإحالة إلى المجلس ستتم في الوقت الذي سيعتبره مجلس حكام الوكالة مناسبا.

بدوره أعلن السفير البريطاني بيتر جنكينز أن بريطانيا تحتفظ بحقها في الدعوة إلى اجتماع خاص للوكالة الدولية للطاقة الذرية من أجل إحالة الملف الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي.

وفي السياق رحب السفير الفرنسي لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية فرانسوا خافيير دينيو بتقارب مواقف روسيا والصين والهند مع مواقف الاتحاد الأوروبي بشأن إيران مما يوفر فرصة لإيران للتفاوض بحسن نية.

ولم يؤكد دينيو أمام الصحافيين موعد السادس من ديسمبر/ كانون الأول لإجراء مفاوضات جديدة مع الإيرانيين.

لكنه قال إن المقترحات الروسية غير الرسمية بتزويد إيران بالوقود النووي الذي تحتاج إليه يمكن أن تسمح باستئناف المحادثات إذا رغبت إيران بالمضي قدما في هذه الطريق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة