أنباء عن مقتل 68 في حوادث عنف ببوروندي   
الخميس 1424/1/25 هـ - الموافق 27/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي بوروندي ينظر إلى أحد المنازل التي دمرها المتمردون (أرشيف)
قال مسؤول عسكري إن الجيش البوروندي قتل 68 من المتمردين عندما هاجم بالمدفعية أحد معاقلهم في الغابات الكثيفة وسط بوروندي.

وأوضح القائد الإقليمي للجيش أن المتمردين قتلوا بعد معارك شرسة مع الجيش استمرت نحو ست ساعات في غابات كيبيرا التي تبعد 40 كم عن العاصمة بوجمبورا، في حين جرح أربعة جنود من عناصر الجيش.

وأكد المسؤول العسكري أن الجيش ألحق بقوات المتمردين هزيمة كبيرة، وأضاف "لقد أصدرت أوامري للمسؤولين بأن يطلبوا من القرويين هناك البحث عن جثث المتمردين وإحراقها تجنبا لانتشار الأمراض".

غير أن الناطق باسم حركة التمرد المسماة "قوى الدفاع عن الديمقراطية" نفى هذه المزاعم، وقال إن اثنين من المتمردين وسبعة من أفراد الجيش قتلوا خلال هذه المواجهات، وأضاف "من غير الممكن تصديق أنه بإمكان الجيش الادعاء بأنه هزمنا، لقد قاتلنا لأكثر من تسع سنوات ولم يتمكن الجيش من قتل مثل هذا العدد منا".

وقال سائق حافلة في تلك المنطقة إن المواصلات المؤدية إلى تلك المنطقة توقفت لأكثر من أربع ساعات بسبب المصادمات، وأضاف "لقد كان بإمكاننا سماع أصوات الانفجار الآتية من غابة كيبيرا.

يذكر أن الحرب الأهلية في بوروندي بدأت في أكتوبر/ تشرين الأول 1993، في أعقاب اغتيال التوتسي أول رئيس منتخب من قبيلة الهوتو، ومنذ ذلك الوقت ظل التوتسي الذين يشكلون 15% من سكان بوروندي يحكمون البلاد منذ استقلالها عن بلجيكا عام 1962، وقد قتل في هذا النزاع أكثر من 200 ألف شخص معظمهم من المدنيين.

وقد وقعت حركة "قوى الدفاع عن الديمقراطية" معاهدة وقف إطلاق نار مع الحكومة الانتقالية في بوروندي، إلا أن الحركة والجيش لم يتوقفا عن تبادل الاتهامات بخرق وقف إطلاق النار، وتشكلت الحكومة الانتقالية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2001 عندما تقاسم الهوتو والتوتسي السلطة كجزء من خطة السلام لإنهاء النزاعات القبلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة