طيارو بريطانيا يعتبرون تأخير الرحلات لأميركا تأديبيا   
الاثنين 1424/11/13 هـ - الموافق 5/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

السطات الأميركية أخرت الطائرة البريطانية لعدة ساعات (رويترز)
اعتبر الطيارون البريطانيون التأخير الذي واجهته رحلة شركة بريتش إيرويز223 بين لندن وواشنطن هو "ضرب من التأديب" من قبل السلطات الأميركية تجاه تردد الشركة في قبول عناصر أمنية مسلحة على متن طائراتها. جاء ذلك في إعلان للنقابة الرئيسية للطيارين البريطانيين.

وقال الأمين العام للنقابة جيم ماك أوسلان إن "الطيارين يعتقدون بشكل كبير بقاء طائرة الرحلة 223 جاثمة على أرض المطار هو ضرب من التأديب من قبل الولايات المتحدة". وعبر عن خشيته من أن يكون الأمر قرارا سياسيا كي تقبل بريتش إيرويز بالحراس المسلحين على متن طائراتها.

وأوضح أنه "طالما لم تقبل الشركة بهذا الأمر فإن الولايات المتحدة قد تجعل العمل صعبا بحيث يبدأ الركاب بتغيير الشركة". وأشار أوسلان إلى أن المعلومات عن احتمال وقوع اعتداءات إرهابية موجودة، ولكن القرار بإلغاء أو تأخير الرحلة لأربعة أيام متتالية أثار شكوكا لدى الطيارين.

وكانت الرحلة 223 بين مطار هيثرو في لندن ومطار دلاس في واشنطن قد أقلعت مع تأخير لأكثر من ثلاث ساعات. وقالت الشركة إن السلطات الأميركية طلبت معلومات إضافية قبل السماح بإقلاع الطائرة.

وكانت هذه الرحلة قد ألغيت الخميس والجمعة بسبب الخوف من اعتداء إرهابي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة