افتتاح مهرجان مراكش الدولي بفيلم مغربي   
السبت 1424/8/8 هـ - الموافق 4/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المخرج السينمائي ريدلي سكوت يحمل جائزة أفضل فيلم عن فيلمه (غلادييتور) في حفل توزيع جوائز الكرة الذهبية في أميركا (أرشيف)
افتتحت مساء أمس الدورة الثالثة لمهرجان مراكش الدولي بفيلم "ألف شهر" للمخرج المغربي فوزي بن سعيدي في مستهل سبعين فيلما ستعرض في المهرجان الذي يستمر حتى الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

ويكرم مهرجان هذا العام الذي ترأسه النجمة الفرنسية ناتالي باي المخرج الأميركي أوليفر ستون الذي بدأ يوم 22 سبتمبر/ أيلول الماضي تصوير فيلمه "الإسكندر الأكبر" في المغرب.

كما سيتم تكريم المخرج ريدلي سكوت الذي صور في مراكش لقطات من فيلميه "غلادييتور" و"سقوط النسر الأسود" إضافة إلى النجم الفرنسي آلان ديلون والنجمتين المصرية يسرا والمغربية أمينة رشيد ونجم الهند أميتاب باتشان الذي تسلم مساء الجمعة نجمة ذهبية.

ويقول أندريه أزولاي نائب رئيس مؤسسة السينما ومستشار ملك المغرب محمد السادس إن المهرجان وبعد اعتداءات الدار البيضاء "لا يمكن أن يكتفي بأن يكون واجهة للتنوع بل يجب أن يشكل انفتاحا على العالم".

وفي هذا الإطار يعرض المهرجان أفلاما من الهند والبوسنة وروسيا وإيران والولايات المتحدة وكوبا واليابان إضافة إلى القسم الجديد "مواهب" الذي يعرض أفلاما من الأرجنتين وجنوب أفريقيا وكزاخستان والعراق.

ويضيف أزولاي "إنه ليس مهرجانا قوميا أو جغرافيا أو يختص بالعالم الثالث أو جنوب شمال أو شمال جنوب، إنه مهرجان دولي يتم اختيار الأفلام المشاركة فيه بنفس المعايير المتبعة في برلين والبندقية وكان".

وأوضح أزولاي أن المهرجان جاء من "وحي تفكير فني وجمالي وقبل كل شيء اقتصادي" حيث إن المغرب كان موقعا لتصوير أفلام ضخمة مثل "لورانس العرب" و"عطيل" وغيرهما.

ويضيف أن "الأمر يتعلق بعشرات أو مئات الملايين من الدولارات التي تستثمر في هذا القطاع إضافة إلى الآلاف من فرص العمل" التي توفرها صناعة السينما. ويتنافس 12 فيلما روائيا على النجمة الذهبية للمسابقة الرسمية للمهرجان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة