علي صالح يمنح الحوثي فرصة أخيرة للاستسلام   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

القوات اليمنية في مواجهات مع أنصار الحوثي

منح الرئيس اليمني علي عبد الله صالح عالم الدين بدر الدين الحوثي وأتباعه فرصة أخيرة لتسليم أنفسهم.

وقالت وزارة الدفاع إنها تلقت الليلة الماضية تعليمات من الرئيس بوقف العمليات العسكرية في محافظة صعدة معقل الحوثي، وإعطاء فرصة أخيرة "للمتمردين".

وقال مراسل الجزيرة في صنعاء إن الوساطة جاءت بطلب من علماء الدين وأعضاء برلمانيين في مسعى لإقناع الحوثي وأتباعه بتسليم أنفسهم للسلطات ثم إحالتهم للمحاكمة.

وكانت الوزارة قد أعلنت على موقعها الإلكتروني الأسبوع الماضي أن علماء الدين الذين كلفهم الرئيس الحوار مع "المغرر بهم" من أتباع الداعية الحوثي أكدوا أن هؤلاء "لا يقبلون فكرة" الحوار.

وأعلنت مصادر رسمية أن قوات الجيش احتجزت سيارة محملة بالأسلحة والذخائر في الجبال شمال البلاد.

وأكد الحوثي في تصريحات صحفية أول أمس أن سبب اندلاع المواجهات بين أتباعه والقوات الحكومية منذ منتصف الشهر الماضي هو موقفه المناهض لواشنطن وإسرائيل، متهما صالح بالسعي لإرضاء أميركا "على حساب شعبه".

من جانب آخر اتهم الرئيس اليمني الحوثي وأتباعه بالتبعية للخارج، مشيرا إلى دور أجهزة استخبارات أجنبية فيما يجري من أحداث على الساحة اليمنية.

وقد أدت هذه المواجهات إلى مقتل 300 شخص بينهم 46 من القوات الحكومية، وفق المصادر الرسمية اليمنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة