انتهاء تصويت الخارج وأوروبا تقبل مراقبة رئاسيات مصر   
الثلاثاء 1435/7/22 هـ - الموافق 20/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 2:31 (مكة المكرمة)، 23:31 (غرينتش)

انتهى مساء الاثنين تصويت المصريين بالخارج في انتخابات الرئاسة، بعد تمديده يوما إضافيا، فيما أعلن الاتحاد الأوروبي أنه سيواصل مراقبة الانتخابات الرئاسية بمصر، وذلك بعد إعلانه في وقت سابق العدول عن مراقبة هذه الانتخابات، لكنه أكد أن مراقبته لا تعطي شرعية لهذه الانتخابات.

وأكدت اللجنة العليا للانتخابات في بيان لها أن عدد المصريين الذين أدلوا بأصواتهم في انتخابات الخارج تجاوز 315 ألف وذلك حتى مساء الاثنين، مضيفة بأن الإقبال على التصويت كان غير مسبوق على صناديق الانتخابات بمقار البعثات الدبلوماسية في 124 دولة.

وبدأ التصويت في الخارج الخميس الماضي وجرى يوميا من التاسعة صباحا إلى التاسعة مساء بالتوقيت المحلي لكل دولة. وترسل البعثات الدبلوماسية والقنصليات التي أجري فيها الاقتراع النتائج إلى لجنة الانتخابات الرئاسية في القاهرة.

يذكر أن عدد المشاركين من المصريين في الخارج بالانتخابات الرئاسية عام 2012 التي فاز بها الرئيس محمد مرسي بلغ 306 آلاف ناخب من أصل 586 ألفا سجلوا أنفسهم للتصويت.

ويصل عدد المصريين بالخارج إلى ثمانية ملايين، وقدمت لجنة الانتخابات الحالية تسهيلات غير مسبوقة في عملية تصويت المصريين بالخارج، حيث سمحت بالتصويت ببطاقة الرقم القومي أو جواز السفر دون الارتباط بالتسجيل المسبق، مما أثار انتقادات جميع المعارضين.

ماريو ديفد: مراقبة البعثة لانتخابات مصر "لا تعني إضفاء الشرعية عليها" (الأوروبية)

مراقبة أوروبية
في غضون ذلك قال رئيس بعثة مراقبي الاتحاد الأوروبي ماريو ديفد في مؤتمر صحفي بالقاهرة، إن الاتحاد الذي سبق أن وافق على دعوة من السلطات المصرية وبدأ في نشر مراقبيه في منتصف أبريل/نيسان الماضي؛ حصل أخيرا من السلطات المصرية على معدات الاتصال الخاصة ببعثته.

وأوضح أن "بعثة مراقبة الاتحاد الأوروبي ستكون قادرة على مواصلة مهمتها، لكن سيكون علينا إجراء بعض التعديلات". وأضاف أن 45 من مراقبي البعثة موجودون في القاهرة، وسيتم نشرهم قريبا عبر مدن البلاد.

وأشار ديفد إلى أنه التقى المرشحَين للانتخابات الرئاسية: المرشح الأوفر حظا عبد الفتاح السيسي  الذي قاد عملية عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو/تموز الماضي، ومنافسه حمدين صباحي.

وأكد المسؤول الأوروبي أن مراقبة البعثة للانتخابات المصرية "لا تعني إضفاء الشرعية عليها أو التصديق على نتائجها"، مؤكدا أيضا أن البعثة لن تتدخل في هذه الانتخابات، رافضا إعطاء أي تعليق على الانتخابات المقررة في 26 و27 من الشهر الجاري.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن السبت تراجعه عن نشر بعثة مراقبين في مصر للإشراف على الانتخابات بسبب عدم وجود ضمانات بحسن سير مهمتهم.

وكان الاتحاد قبل دعوة من السلطات المصرية لإرسال بعثة مراقبة، لكن المتحدث باسم جهاز العمل الدبلوماسي الأوروبي أعلن عدول أوروبا عن نشر بعثة المراقبين بسبب عدم وجود ضمانات بحسن سير مهمتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة