تهديدات نصر الله لإسرائيل مناورة ذكية   
الأربعاء 1423/8/10 هـ - الموافق 16/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تناولت معظم الصحف العربية اليوم عمليات تدشين مشروع الوزاني في لبنان, والاستعدادات الأميركية لشن الحرب على العراق, وأكدت أن واشنطن بدأت عملياتها العسكرية في كردستان, بالإضافة إلى التحقيقات التي يجريها الوفد الأميركي الفدرالي في الكويت عن حادث جزيرة فيلكا.


لبنان أحسن استثمار دور المقاومة وناور بوجودها من أجل الوصول إلى حقه في المياه من جهة ولردع إسرائيل من جهة أخرى

النهار

مناورة ذكية
فقد أشارت صحيفة النهار اللبنانية في معرض تعليقها على مشروع الوزاني إلى أن المشروع في طريقه إلى التدشين مصحوبا بتطمينات بأن التهديدات الإسرائيلية باقية في حدود الكلام وتحت مظلة الحرب الأميركية المتوقعة على العراق التي تريدها واشنطن أولوية لا تعوقها نزاعات أخرى.

وتنقل النهار عن مصادر رسمية قولها تعليقا على خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الذي هدد فيه برد على إسرائيل إذا عرقلت المشروع: إن توقيت إطلاق نصر الله لهذه المواقف هدفه إقامة توازن لمنع أي رد فعل إسرائيلي يمكن أن يستهدف التدشين.

وتتابع المصادر الرسمية قائلة: إن الدولة أحسنت استثمار دور المقاومة وناورت بوجودها من أجل الوصول إلى حق لبنان في المياه من جهة ولردع إسرائيل عن أي رد فعل من جهة أخرى وهو مغزى توقيت كلام نصر الله.

حرب إعلامية
ونقلت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية عن مسؤولين في الكونغرس أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) بدأت عمليات عسكرية في كردستان العراق. وقال مسؤولون عسكريون إن وزارة الدفاع تخطط لبدء حملة عمليات سيكولوجية قد تتضمن بثا إذاعيا وإسقاط نشرات في الأسابيع المقبلة لحث قادة الوحدات العسكرية العراقية على التمرد على الرئيس العراقي أو الانشقاق عنه.

وتحت عنوان إندونيسيا تشتبه في علاقة كويتي بتفجير بالي نسبت الشرق الأوسط إلى مصادر كويتية سياسية أن السلطات الإندونيسية تعتقد أن شخصا كويتيا له علاقة بعملية التفجير التي وقعت السبت الماضي.

ونقلت المصادر عن رئيس مجلس الوزراء بالنيابة ووزير الخارجية الكويتي صباح الأحمد قوله إن السلطات الإندونيسية لم تبلغ الحكومة الكويتية حتى أمس بظروف علاقة ذلك الشخص بالحادث.

مأساة العرب
وعلق عبد الباري عطوان رئيس تحرير صحيفة القدس العربي التي تصدر في لندن أيضا في مقاله على تصريحات الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بأن الدول العربية لن تشارك في أي هجوم تقوده الولايات المتحدة لاحتلال العراق قائلا: لا نعتقد بأن السيد موسى لم يطلع إلى الأنباء عن نقل القيادة الجوية الأميركية إلى قاعدة العديد في قطر والقيادة البرية والبحرية إلى قاعدة الدوحة في الكويت وقيام طائرات الأواكس السعودية بدور أساسي في توجيه الطائرات الأميركية المغيرة على العراق.


كنا نتمنى لو أن الأمين العام لجامعة الدول العربية توجه إلى بغداد وعقد مؤتمرا صحفيا وطالب بوقفة عربية

عطوان/القدس العربي

لكن المشاركة أعم وأشمل من ذلك، فالأجواء العربية ستكون مفتوحة أمام الطائرات والصواريخ، والموانئ البحرية العربية ستكون كريمة في تقديم التسهيلات لحاملات الطائرات.

ويتابع عبد الباري في القدس العربي قائلا: كنا نتمنى لو أن الأمين العام لجامعة الدول العربية توجه إلى بغداد وعقد مؤتمرا صحفيا وطالب بوقفة عربية وناشد الزعماء العرب تحريك جيوشهم وطائراتهم للتصدي للعدوان الأميركي، لكنه لن يفعل ذلك وسيظل مكتوفا بالموقف الرسمي الذي يمثله، وهنا تكمن مأساة الأمين العام لجامعة الدول العربية ومأساة الشعوب العربية التي ابتليت بهذا النوع من الزعماء.

تحقيق جنائي وسياسي
كشفت صحيفة الرأي العام الكويتية نقلا عن مصدر أمني رفيع المستوى أن الوفد الفدرالي الأميركي الذي وصل إلى البلاد للتحقيق السياسي أو الاستخباري في حادثة جزيرة فيلكا بدأ مع أجهزة الأمن الكويتية الاطلاع على ملف الحادث للتأكد من وجود أي علاقات بين منفذي الحادث ومجموعات أخرى في السودان أو لبنان.

وأوضح المصدر أن التحقيق في حادث فيلكا ينقسم إلى شقين جنائي وسياسي أو استخباري، الشق الأول يتعلق بالكشف عن ملابسات الجريمة وضبط الجناة والشق الثاني يتعلق بالاطلاع على القضية وتبادل المعلومات بين الأطراف المتضررة للاستفادة منها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة