إحباط هجمات على سفارات أجنبية في بيروت   
الثلاثاء 28/7/1422 هـ - الموافق 16/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤولون إن أجهزة الأمن الأردنية أحبطت بالتعاون مع أجهزة الأمن اللبنانية محاولات اعتداء استهدفت السفارة الأميركية والبريطانية والأردنية في بيروت.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول أردني رفيع المستوى أن الهجمات كانت تعد لها مجموعة "عصبة الأنصار" الموجودة في لبنان.

وكشف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه أن السفارات التي استهدف المخطط ضربها تتبع دولا تشارك في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة ما يسمى الإرهاب. وأشار إلى أن أجهزة الأمن الأردنية بالتنسيق مع أجهزة الأمن اللبنانية نجحت منذ عدة أيام في إحباط هذه المخططات لمجموعة عصبة الأنصار التي يتمركز أغلب قادتها وكوادرها في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في لبنان.

وأكد المسؤول الأردني أنه تم تشديد إجراءات الأمن في جميع السفارات الأردنية في الخارج عقب اكتشاف هذه المحاولات. وتضع الولايات المتحدة جماعة عصبة الأنصار ضمن قائمة من تسميهم بالإرهابيين الذين يقيمون علاقات مع تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن ودعت إلى تجميد حساباتها، وقدمت السلطات اللبنانية بدورها معلومات لواشنطن عن هذه المنظمة التي أنكرت أي علاقة لها ببن لادن.

المتحدث باسم عصبة الأنصار أبو شريف

اعتقالات

وفي سياق متصل أفادت مصادر قضائية بأن أجهزة الأمن اللبنانية أوقفت عضوين في تنظيم "عصبة الأنصار" في مدينة طرابلس شمالي البلاد هما دانيال أحمد السمرجي (22 عاما) وبلال علي عثمان (26 عاما).

وأمر مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي نصري لحود بتوقيفهما بتهمة "الإعداد للقيام بأعمال إرهابية والاتجار بالأسلحة وإطلاق النار".

وقالت صحيفة النهار اللبنانية في عددها الصادر اليوم إن السمرجي أقر بتأليف خلايا مسلحة في طرابلس وتدريبهم لضرب مصالح أميركية في الشرق الأوسط، وأضافت أنه اعترف أيضا بانضمامه إلى مجموعة تتبع أحد أنصار أسامة بن لادن كان قد قتل في مواجهات مسلحة وقعت نهاية عام 1999 في جرود الضنية بين الجيش اللبناني ومسلحين.

من ناحية أخرى طلب الإنتربول الأسترالي معلومات عن لبناني يشتبه بأنه من أعضاء تنظيم "عصبة الأنصار" يدعى هاني أحمد جمعة (34 عاما). ويفيد الطلب بأن جمعة ينتظر إشارة من منظمة عصبة الأنصار ليقوم بهجوم لم يحدد. وكان جمعة قد ولد وعاش في المملكة العربية السعودية قبل أن ينتقل إلى بيروت، وعمل مدة من الزمن في الولايات المتحدة.

يذكر أن القضاء اللبناني يلاحق زعيم عصبة الأنصار عبد الكريم السعدي الملقب بأبو محجن والذي صدرت بحقه ثلاثة أحكام غيابية بالإعدام تتعلق بمحاولة اغتيال شخصيات دينية من السنة. ويقيم نحو مائة عنصر من مناصري أبو محجن من بينهم لبنانيون وفلسطينيون في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين قرب صيدا كبرى مدن الجنوب اللبناني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة