علاج القلب بخلايا المنشأ غير فعال بعد الأزمات   
الأحد 1427/2/4 هـ - الموافق 5/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:45 (مكة المكرمة)، 23:45 (غرينتش)

مازن النجار
أفادت دراسة تجريبية ألمانية أن علاج القلب باستخدام خلايا منشأ من نخاع العظام لم يحسن وظائف القلب لدى مرضى الأزمات القلبية، حسب ما أوردته مجلة الجمعية الطبية الأميركية (JAMA) بعددها الأخير.

وكانت دراسات سابقة عديدة قدمت أدلة متنامية على أن زرع خلايا المنشأ أو الخلايا الجذعية -بأعقاب أزمة قلبية- يساهم في إعادة توليد الأنسجة القلبية ونشوء أوعية دموية جديدة، مما يتيح آفاقا جديدة للعلاج بخلايا المنشأ. كما أن بروتين النمو (G-CSF) يستحث استقطاب خلايا منشأ نخاع العظام.

وقام فريق بحث ألماني من جامعة ميونيخ التقنية بدراسة تجريبية لتقييم الفائدة من المعالجة بـ (G-CSF)، وشملت 114 مريضا بعد تعرضهم لأزمات قلبية.

وكان هؤلاء المرضى قد أجريت لهم استعادة ناجحة لانسياب الدورة الدموية إلى القلب بتدخل في الشريان التاجي عبر الجلد، وهو ما يعرف بتصنيع الشريان المتضيق بواسطة بالون يستخدم في فتح ذلك الشريان خلال 12 ساعة من أول ظهور لأعراض الأزمة القلبية.

"
 الدراسة خلصت إلى أن استخدام العلاج ببروتين النمو (G-CSF) من أجل استقطاب خلايا المنشأ المستخلصة من نخاع العظام لا يؤدي لتحسن بشفاء البطين الأيسر لدى مرضى الأزمات القلبية الحادة
"
إجراءات

تم تقسيم المرضى إلى مجموعتين: الأولى تتلقى بواسطة الحقن جرعات يومية من (G-CSF) الذي يستقطب خلايا منشأ نخاع العظام إلى منطقة الإصابة، بينما تلقت المجموعة الثانية جرعات يومية من العلاج الوهمي (بلاسيبو) على مدى 5 أيام. وتلقى المرضى العلاجات في الفترة بين فبراير/ شباط 2004 وفبراير/ شباط 2005.

وأدت المعالجة ببروتين النمو (G-CSF) إلى استقطاب وتجميع ملموس لخلايا منشأ نخاع العظام، ووجد الباحثون أن هذا الاستقطاب لخلايا المنشأ لم يبدل حال المنطقة التي أصابها العطب أو بوظائف البطين الأيسر بعد الإصابة بالأزمة القلبية.

لكن بعكس نتائج الدراسات الأخرى، لم يلاحظ الباحثون أي زيادة بمخاطر معاودة التضيق إلى الشرايين بعد علاجها أو حدوث أمور رئيسية ضارة بالقلب نتيجة العلاج بـ (G-CSF).

وأطلق الباحثون على هذه الدراسة التجريبية اسم (REVIVAL-2)  التي يزيد عدد مرضاها على المشاركين بالدراسات التجريبية الثلاث السابقة مجتمعة، وقد اشتملت على فترة متابعة طويلة نسبيا وبواسطة أساليب حساسة لتقييم وظائف البطين الأيسر والمنطقة التي أصابها العطب.

وخلصت الدراسة إلى أن استخدام العلاج بـ (G-CSF) من أجل استقطاب خلايا المنشأ المستخلصة من نخاع العظام، لا يؤدي إلى تحسن في شفاء البطين الأيسر لدى مرضى الأزمات القلبية الحادة بعد تصنيع ناجح للشريان المتضيق.
ـــــــــــــ
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة