أوباما يتعهد بمساعدة أنقرة لمقاضاة مخططي الانقلاب   
الأحد 1437/12/3 هـ - الموافق 4/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:25 (مكة المكرمة)، 9:25 (غرينتش)

أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الأحد أن بلاده ملتزمة بجلب منفذي المحاولة الانقلابية الفاشلة ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمام العدالة. من جانب آخر، رحب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعودة الحياة السياسية في تركيا.

وفي محادثات مع أردوغان على هامش قمة مجموعة العشرين في هانغتشو بالصين، قال أوباما "سنضمن أن تتم مقاضاة الأشخاص الذين قاموا بهذه الأعمال".

وكان بن رودس نائب مستشار الأمن القومي الأميركي ذكر قبل أيام أن الجانبين سيناقشان "الظروف في تركيا منذ محاولة الانقلاب، بالإضافة إلى الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وجهود تحقيق الاستقرار في سوريا، والاستجابة لأزمة اللاجئين".

وتتهم أنقرة فتح الله غولن (زعيم حركة الخدمة المعارض والمقيم بالولايات المتحدة) بأنه وراء المحاولة الفاشلة التي جرت في يوليو/تموز الماضي.

وعلى هامش القمة أيضا، التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره التركي، وناقشا سبل استئناف العلاقات بين بلديهما، وقال بوتين إنه لا بد من اتخاذ خطوات عديدة من أجل هذا الهدف.

 كما رحب بوتين بعودة الحياة السياسية داخل تركيا إلى طبيعتها، بعد المحاولة الانقلابية التي شهدتها البلاد.

وكان الرئيس أردوغان وصل الصين ظهر الجمعة على رأس وفد للمشاركة في قمة مجموعة العشرين التي تنطلق اليوم وتستمر يومين تحت شعار "نحو اقتصاد عالمي ابتكاري ونشط ومترابط".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة