بوش يعترف بسوء تقديره لما بعد احتلال العراق   
الاثنين 19/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

بوش يتحدث للصحفيين في منزله بتكساس(رويترز-أرشيف)

اعترف الرئيس الأميركي جورج بوش لأول مرة أنه أساء تقدير ظروف ما بعد غزو العراق، مشيرا إلى أن عمليات المقاومة التي تلت ذلك كانت مفاجئة له.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن الرئيس بوش قوله إنه "أساء تقدير ما ستؤول إليه الأمور في العراق بعد الحرب" التي شنتها قوات تحالف بقيادة الولايات المتحدة في مارس/ آذار من العام الماضي ودون موافقة الأمم المتحدة.

وأشار بوش في حوار مع الصحيفة الأميركية إلى أن التمرد الذي تبع ما سماه "الانتصار السريع" على النظام العراقي السابق والذي ما زال متواصلا منذ 17 شهرا كان مفاجئا له.

وأضاف بوش بأن الإستراتيجية التي اتبعها حتى الآن تميزت بمرونة كافية من أجل الاستجابة للتطورات المختلفة بالعراق، متحاشيا الرد على أسئلة أخرى حول مصدر المشاكل التي واجهها الاحتلال في العراق.

وحسب الأرقام التي أوردتها وزارة الدفاع الأميركية فإنه قد قتل 969 جنديا أميركيا في العراق منذ الغزو فيما جرح 6690 آخرون.

من جهة أخرى تحدث الرئيس عن الطموحات النووية لكوريا الشمالية وإيران. وقالت الصحيفة إن بوش "لم يدق ناقوس الخطر حول أسلحة كوريا الشمالية كما كان يفعل عندما يتحدث عن العراق".

وأضاف بوش أنه سوف يواصل الضغوط الدبلوماسية على الدولتين، دون أن يشير على أن صبره قد ينفذ ولا إلى احتمال اتخاذ إجراء عسكري استباقي. وقد عبر بوش عن ثقته وأمله في أن تؤتي هذه الطريقة ثمارها مع مرور الوقت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة