إسرائيل ترفض مقترح مفاوضات سرية مع الفلسطينيين   
الأحد 1426/9/21 هـ - الموافق 23/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:34 (مكة المكرمة)، 12:34 (غرينتش)
محمود عباس نجح في تليين موقف جورج بوش من مشاركة حماس في الانتخابات (الفرنسية)

رفضت إسرائيل بصورة قاطعة اقتراح الرئيس الفلسطيني محمود عباس إجراء مفاوضات سرية موازية مع تل أبيب بهدف إقامة دولة فلسطينية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول إسرائيلي مقرب من رئيس الوزراء أرييل شارون أن هذه المفاوضات "لن تجرى طالما لم ينفذ الفلسطينيون تعهداتهم" بتجريد فصائل المقاومة من أسلحتها.
 
واتهم المسؤول الإسرائيلي الذي لم يذكر اسمه السلطة الفلسطينية "بمحاولة الالتفاف على خارطة الطريق" من خلال اقتراح المفاوضات السرية.

وقال المسؤول إن اقتراح عباس هدفه إحياء المفاوضات بدون وضع حد لما أسماه الإرهاب والعنف, مشيرا إلى أن إسرائيل والولايات المتحدة ترفضان ذلك.
 
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش رفض خلال لقائه مع عباس في واشنطن قبل أيام التعهد بإقامة دولة فلسطينية في مدة حكمه التي تنتهي يناير/كانون الثاني عام 2009.

وفي هذا السياق قللت إسرائيل من أهمية خلافها مع واشنطن بشأن مشاركة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الانتخابات التشريعية الفلسطينية المقبلة, معتبرة أن هذا الخلاف "تكتيكي".

وقال مسؤول إسرائيلي إنه لا يمكن القبول بمشاركة حماس في الانتخابات طالما لم تتخل عن سلاح المقاومة, مشيرا إلى أن واشنطن وتل أبيب تتفقان على ضرورة إبعاد الحركة عن أي مفاوضات.
 
ميثاق شرف
وفي تطور آخر قال الناطق بلسان حماس مشير المصري إن الحركة على وشك التوصل إلى ميثاق شرف مع حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، وأكد أن هناك توافقا بين الحركتين على تهدئة الأمور وإزالة التوتر على الساحة الفلسطينية.

وقال المصري إن الاتصالات أسفرت عن اتفاق بين الجانبين يتم بمقتضاه إنهاء كافة وسائل الاحتقان والتحريض وكذلك الحملات الإعلامية والتشهير.

ومن جهته أكد عضو اللجنة المركزية لفتح زكريا الأغا أن الحوارات مستمرة بين كافة الفصائل الفلسطينية وخاصة بين فتح وحماس، من أجل التغلب علي كل الصعاب الموجودة وإزالة أسباب الاحتقان التي كانت موجودة في الفترة الماضية.

اغتيالات واعتقالات 
إسرائيل واصلت حملات الدهم والاعتقال (الفرنسية-أرشيف)
على صعيد آخر اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي فلسطينيا وأصابت آخر قرب رام الله في الضفة الغربية، بإطلاق الرصاص عليهما مساء السبت.

وقد أقر الجيش الإسرائيلي بأن جنوده قتلوا فلسطينيا ظنوا أنه يحاول زرع قنبلة، لكن متحدثا عسكريا قال في وقت لاحق إن الشهيد والجريح لم تكن بحوزتهما أي قنابل.

وفي وقت لاحق قالت قوات الاحتلال إنها اعتقلت 16 فلسطينيا خلال غارات شنتها في مناطق متفرقة من الضفة الغربية تركزت في مدينتي نابلس والخليل.

معبر رفح 
على صعيد آخر أعيد فتح المعبر الرئيسي بين مصر وقطاع غزة اليوم الأحد مدة 48 ساعة لأغراض إنسانية. وقالت مصادر فلسطينية إنها تتوقع عبور ستة آلاف فلسطيني إلى داخل غزة خلال اليومين المقبلين, مشيرا إلى أن فتح معبر رفح يشكل ضرورة ملحة.

وأغلقت إسرائيل معبر رفح فور انسحابها من قطاع غزة الشهر الماضي, حيث تضاعفت معاناة الآلاف الذين يتنقلون خلال المعبر لتلقي العلاج, كما تفاقمت الأزمة الاقتصادية في قطاع غزة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة