السفارة الأميركية بالقاهرة تنفي وقوع ضحايا بحادثة السويس   
الثلاثاء 1429/3/19 هـ - الموافق 25/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:46 (مكة المكرمة)، 12:46 (غرينتش)
اعتاد الباعة في السويس الاقتراب من السفن لبيع بضائعهم للبحارة والركاب (رويترز-أرشيف)

نفت السفارة الأميركية في القاهرة وقوع ضحايا إثر قيام بارجة حربية أميركية بإطلاق النار على قاربين مصريين قرب قناة السويس مساء الاثنين، رغم إعلان مصادر أمنية مصرية عن مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية أن السفارة الأميركية بالقاهرة قالت في بيان إن البارجة غلوبال باتريوت "أطلقت أعيرة نارية تحذيرية في اتجاه قارب صغير كان يقترب منها أثناء استعدادها لعبور قناة السويس مساء الاثنين". وأضاف البيان أن "التقارير الأولية الواردة من البارجة تشير إلى أنه لم يقع ضحايا".

وذكرت السفارة أن بحارا يتكلم العربية حذر المصريين بواسطة مكبر صوت من الاقتراب من السفينة إلا أنهم تجاهلوا النداء. وأضافت السفارة أن "شعلة تحذير أطلقت أيضا قبل أن يضطر البحارة لإطلاق النار".

وكان مصدر أمني مصري قد أكد أمس أن مصريا يدعى محمد مختار عفيفي قتل وأصيب اثنان آخران إثر إطلاق نار من البارجة الحربية الأميركية التي كانت على وشك الدخول في قناة السويس، على زورقي باعة متنقلين اقتربا من السفينة.

وقال المصدر الأمني المصري إن الأميركيين على متن البارجة الحربية أمروا الزورقين بالتوقف لكنهما واصلا التقدم، فأطلقوا عليهما النار مما أسفر عن سقوط قتيل وجريحين.

يذكر أن وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية  أكدت اليوم مقتل رجل وإصابة اثنين آخرين في هذه الحادثة. واعتاد الباعة من أصحاب القوارب الصغيرة في السويس الاقتراب من السفن الموجودة حول الميناء لبيع بضائعهم إلى البحارة والركاب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة